الخميس 1 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

"مبادلة" تشكل فريقاً مختصاً لتوفير خدمة سحب الدم لمرضى السكري في منازلهم

أعلن مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري و"أمانة للرعاية الصحية"، التابعان لشبكة مرافق "مبادلة" للرعاية الصحية عالمية المستوى، عن تنسيق الجهود فيما بينهما بهدف توسيع نطاق خدمة سحب الدم "الفصد" في المنزل لتشمل عدداً أكبر من مرضى السكري.

وتسهم هذه المبادرة وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، في حماية إحدى الفئات الأكثر عرضة للعدوى والأمراض في المجتمع. ووفقاً لتقرير "أطلس السكري" الصادر عن الاتحاد الدولي للسكري في عام 2019، فإن أكثر من 16% من السكان البالغين في الإمارات يعانون من أحد أشكال مرض السكري.

وتأتي الشراكة الجديدة لدعم برنامج "الرعاية الصحية لكبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة"، الذي تنفذه دائرة الصحة-أبوظبي ومركز أبوظبي للصحة العامة في إطار الاستراتيجيات التي وضعتها بالتعاون مع القطاع الصحي الحكومي والخاص بهدف تقديم خدمات رعاية شاملة للمرضى الأكثر عرضة للخطر، سواء من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية عن بُعد أو من خلال الزيارات المنزلية، هذا إلى جانب خدمات الرعاية للمرضى الذين يزورون المرافق الطبية.

رعاية أفضل
وفي هذا الصدد أوضح نائب أول رئيس مبادلة للرعاية الصحية حسن جاسم النويس، أنه في ظل العودة إلى الوضع الاعتيادي الجديد الذي يتطلب منا التركيز على تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى الأكثر عرضة للخطر، تشكل هذه الشراكة مثالاً جديداً على قدرة مرافق مبادلة للرعاية الصحية على التكامل فيما بينها والاستفادة من نقاط القوة التي يتمتع بها كل منها لتوفير خدمات رعاية أفضل لجميع المرضى في مجتمعنا.

ومن جهتها أشارت المدير التنفيذي بالإنابة لمركز إمبريال كوليدج لندن للسكري إلى أن الدراسات والبحوث الدكتورة علياء سيف فارس غانم المزروعي، أثبتت أن المرضى الذين يعانون من عدم استقرار نسبة السكر في الدم يظهرون نتائج أسوأ عند إصابتهم بأي مرض معدٍ. وفي حال كان هؤلاء المرضى من فئة كبار السن ولديهم أمراض مصاحبة أخرى أيضاً، فمن المهم للغاية أن يتجنبوا الاختلاط مع غير أفراد الأسرة أو استخدام وسائل النقل العام. كما أن عليهم مواصلة إجراء فحوصات دم منتظمة لمراقبة وإدارة حالتهم.

اتباع الإرشادات
وأوضحت المزروعي أن الخطوة الأخيرة تستهدف توسيع نطاق خدمة فحوصات الدم في المنزل ليس فقط من حيث الفئات المؤهلة للاستفادة منها، وإنما لتشمل أيضاً المرضى الذين يعيشون في مناطق أبعد. منوهة بضرورة التزام هؤلاء المرضى باتباع الإرشادات والتوجيهات التي أصدرتها الجهات الصحية المختصة، مشيرةً إلى أن خدمة الفصد في المنزل تعتبر واحدة من الطرق الرامية إلى مساعدة المرضى وتزويدهم بكل ما يحتاجونه من خدمات رعاية بما ينسجم مع التوجيهات الرسمية.

وستغطي الخدمة الموسعة في مرحلتها الأولية مرضى مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في مدن أبوظبي والعين ودبي الذين يبلغون من العمر 60 عاماً أو أكثر، والذين يعانون من أحد الحالات التالية: عدم استقرار نسبة السكر في الدم، والحمل، وأمراض الكلى (eGFR <40) أو حالات الغدة الدرقية غير المستقرة.


T+ T T-