الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

نتانياهو مستعد لإتاحة "فرصة أخرى" لحكومة الوحدة

رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو ووزير الدفاع غانتس (أرشيف)
رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو ووزير الدفاع غانتس (أرشيف)
أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، استعداده لإتاحة فرصة أخرى لحكومة الوحدة التي شكلها مع منافسه السابق ووزير الدفاع الحالي بيني غانتس، وذلك من أجل تفادي التوجه لرابع انتخابات عامة في غضون أقل من عامين.

وكانت الحكومة على وشك الانهيار أمس الأحد بعد ثلاثة أشهر فقط من تشكيلها، حيث تم إلغاء الاجتماع الأسبوعي للحكومة وسط خلافات بين الجانبين تتعلق بالميزانية.

ووافق كل من نتانياهو وغانتس الليلة الماضية على مقترح تقدم به نائب من حزب غير حزبيهما يتضمن مشروع قانون يتيح للجانبين المزيد من الوقت للاتفاق على الميزانية.

وينص القانون في إسرائيل على أنه يتعين المصادقة على ميزانية الدولة في غضون مئة يوم من أداء الحكومة لليمين، وإذا ما صادق الكنيست على مشروع القانون، فإنه يتيح للحكومة مهلة حتى نوفمبر(تشرين الثاني) المقبل لتمرير الميزانية.

ومن المقرر أن ينتهي الموعد الحالي لتمرير الميزانية في 25 أغسطس(آب) الجاري، ومع ذلك، لا يزال نتانياهو وغانتس على خلاف بشأن الميزانية، حيث يطالب زعيم حزب الليكود اليميني بتمرير ميزانية لما تبقى من عام 2020، بينما يصر زعيم حزب أزرق أبيض المنتمي لتيار يسار الوسط على تمرير ميزانية لعامي 2020 و2021.

وقال نتانياهو: "علاوة على عملي الذي يتعلق بالصعيد الأمني، أعمل على إنجاز مهمتين هائلتين، أولاهما تتمثل في الحفاظ على الصحة والحياة، وثانيهما تتمثل في فتح الاقتصاد، ولكن لأجل هذا يجب تحقيق استقرار الحكومة، لكي تستطيع التصرف بكفاءة".
 
وأضاف "يتعين علينا بذل قصارى جهودنا لتفادي الذهاب إلى انتخابات، ولتحقيق استقرار الحكومة"، وقال نائب عن حزب ليكود، رفض ذكر اسمه، إن "نتانياهو وافق على فكرة مشروع القانون لإعطاء فرصة أخيرة للحكومة".

ومن جهته، قال بيني غانتس في خطاب موجه لأعضاء حزب أزرق أبيض اليوم، إنه دعا نتانياهو إلى الوفاء بالعهد الذي قطعه على نفسه ليلة أمس، وانتقد زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد محاولة تأجيل الميزانية ووصفها بأنها خطوة غير مسؤولة.
T+ T T-