الأربعاء 30 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

"معرفة دبي" تحدد الإجراءات الاحترازية لإعادة فتح مؤسسات التعليم العالي

أكدت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، أهمية التزام مؤسسات التعليم العالي الحاصلة على اعتماد وزارة التربية والتعليم، بالإجراءات الاحترازية الصادرة عن الوزارة، وحصول فروع الجامعات الدولية على موافقة الجامعة الأم لتطبيق النموذج التعليمي المقترح في فرعها بدبي.

وحددت هيئة المعرفة عدداً من الإجراءات الاحترازية لإعادة فتح مؤسسات التعليم العالي في دبي، تشمل 3 جوانب رئيسية تتمحور حول إجراءات الدخول والزيارة، والفحص وتتبع حالات المخالطة، وترتيبات المكان والتباعد الجسدي.

واطلع 24 على أبرز الإجراءات المتعلقة بالدخول والزيارة، المتمثلة في الفحص الحراري عند مدخل مؤسسة التعليم العالي، بشكل فردي، وباستخدام وسائل تكنولوجية حديثة، أما الطلبة الذين يستخدمون حافلات الجامعة، فينبغي فحص درجة حرارتهم قبل ركوب الحافلة، ولن يسمح للطلبة الذين تكون درجة حرارتهم 37.5 درجة مئوية أو أكثر دخول الجامعة، سيتولى أعضاء الكادر التدريسي والإداري مسؤولية إحالة أي طالب تظهر عليه أعراض كورونا، إلى مسؤول الصحة والسلامة في المؤسسة لإجراء الفحوصات اللازمة. في حين يُلزم كل الموجودين في الحرم الجامعي بوضع الكمامات طول الوقت.  

 الدخول والخروج
وتشمل الإجراءات كذلك بقاء أعضاء الكادر التدريسي والإداري في حرم الجامعة أثناء الدوام إلا عند الحالات الطارئة، وعند المغادرة يجب الخضوع للفحص الحراري عند العودة، وغسل اليدين بعناية أو تعقيمها، وعلى مؤسسة التعليم العالي تطبيق إجراءات للدخول والخروج على دفعات بينها فواصل زمنية لتجنب الزحام، والحفاظ على التباعد الجسدي مسافة مترين في المناطق كثيفة الحركة، أما الذين تفوق أعمارهم 60 عاماً، والذين يعانون من أمراض مزمنة، فيفضل أن يتجبنوا دخول المؤسسة التعليمية، وإذا كان من الكوادر التدريسية أو الإدارية، فيمكنه العمل عن بُعد، وعلى المؤسسة التعليمية تسهيل  هذا الخيار.

أما أعمال الصيانة أو تسليم السلع والطرود، فيجب أن تكون بعد ساعات الدوام، مع ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية المعتمدة، خاصة عند استلام السلع أو تسليمها، في موقع محدد وبالامتناع عن الملامسة.

 الفحص وخطة الطوارئ
أما إجراء الفحص وخطة الطوارئ، فعلى مسؤول الصحة والسلامة في مؤسسة التعليم العالي، الاتصال بالخط الساخن لهيئة الصحة بدبي 800342 عند كشف أي حالة مستقرة من المرض لدى أحد الطلبة، أو الزائرين، أو الكادر الجامعي ووضع المصاب في العزل، فضلاً عن تحديد وتعيين موظف خاص للصحة والسلامة لمعالجة حالات الطوارئ ومتابعتها ومراقبة تطبيق الإجراءات الاحترازية، وتولي مسؤولية غرفة الصحة والسلامة، وعقد كافة التدريبات الالزامية لطلبة وكوادر الجامعة، ومسؤولية العزل ضمن مباني مؤسسة التعليم العالي.

وإذا تأكدت إصابة أحد الكوادر التدريسية أو الإدارية أو الزائرين أو الطلبة بالفيروس بعد فحص PCR من جهة صحية معتمدة، لن يسمح له بالعودة إلى المؤسسة التعليمية قبل الحصول على شهادة من هيئة الصحة بدبي تفيد بإنهائه فترة العزل أو الحجر الصحي.

تتبع الحالات المخالطة
وعن إجراءات مراقبة الدوام وتتبع الحالات المخالطة، فحددت هيئة المعرفة عدداً من الإجراءات تضمنت احتفاظ المؤسسة التعليمية بسجلات كافية لطلبتها وكوادرها التدريسية والإدارية وزائريها، بما فيها أسماؤهم، وأرقام هواتفهم، وتواريخ زياراتهم، لتوفير المعلومات اللازمة لتتبع الحالات المخالطة.

وتلتزم المؤسسة التعليمية بإجراءات تتبع الحالات المخالطة عن قرب بتزويد هيئة الصحة في دبي ببيانات هذه الحالات المخالطة للذين تأكدت إصابتهم بالفيروس، ويجب جمع استمارات الإفصاح عن الوضع الصحي والسفر لجميع الطلبة والكوادر مع بداية العام الدراسي.
T+ T T-