الأربعاء 30 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

"إمبراطورية الدم".. حقائق حول الوجود التركي في المنطقة العربية

صدر حديثاً عن السلسلة الثقافية لكتاب اليوم في مصر، كتاب "امبراطورية الدم"، من تأليف الكاتب والباحث الدكتور أسامة السعيد، الذي يكشف فيه عن حقائق الوجود التركي في المنطقة العربية عبر قرون.

ويحاول الكاتب قراءة ما يلتبس بين سطور الماضي، عن محاولات إعادة المنطقة العربية إلى خمسة قرون ماضية من تاريخ مظلم، حسب دار "الكتاب اليوم".

الكتاب حافل بالحقائق التاريخية وانعكاساتها على أرض الواقع، وبخاصة حقائق الممارسات التاريخية التركية في إهدار دماء العرب واستنزاف ثرواتهم، والتضحية بهم في مغامراتهم الخاسرة على الساحة الدولية، وكيف يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم، لإعادة تلك الممارسات التاريخية الدموية في بلداننا العربية، تحت ستار العثمانية الجديدة.

ويؤكد عبد الهادي على أن أردوغان يسعى إلى استعادة دور "الباب العالي" الذي كان يحج إليه الولاة بحثاً عن رضا خليفة المسلمين، ويجزلون له العطاء، حيث يبحث أردوغان اليوم عن عطايا بلاد الإسلام في شمال العراق، وشمال سوريا، والآن في ليبيا.

ويناقش الكتاب العديد من الأفكار التي روجتها العثمانية الجديدة والتيارات الإسلامية المتحالفة معها حول حقيقة الوجود التركي في المنطقة، ومن بينها أن سيطرة الدولة العثمانية على المنطقة العربية كانت "فتحاً"، وهو ما يتناقض مع مفهوم الفتح الذى أرساه الإسلام، إضافة إلى أن الحكم العثماني كان يتنافى مع مفهوم "الخلافة"، وهو المفهوم الذى جرى ترويجه على نطاق واسع من جانب القوى الإسلامية، في محاولة لاستغلال المكانة الروحية التي يثيرها هذا المفهوم في وجدان ملايين المسلمين، ويفند الكتاب بالأدلة التاريخية زيف تلك المزاعم العثمانية.
T+ T T-