الإثنين 21 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

"دبي للثقافة" تطلق برنامجها الموسيقي

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" عن استعدادها لإطلاق البرنامج الموسيقي تحت شعار "النشيد الوطني لدولة الإمارات"، داعيةً جميع الطامحين إلى تنمية شغفهم الموسيقي والانطلاق في آفاق الإبداع من الإماراتيين والمقيمين.

ودعت الهيئة هؤلاء للانضمام إلى هذا البرنامج المنتظر الذي تنظمه في الفترة من 16 أغسطس (آب)، الجاري و حتى 29 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 ضمن برنامج "دبي للفنون الأدائية، على أن يختتم البرنامج بأمسية موسيقية من أداء المشاركين في الورش.

واختير النشيد الوطني لدولة الإمارات شعاراً للبرنامج تجسيداً لروح التآخي والتعاون التي تجمع تحت مظلتها كل من يعيش على أرض الدولة، وما يسهم فيه البرنامج من تعزيز لفرص التواصل والحوار.

وبالتعاون بين إدارة الفنون الأدائية وإدارة المتاحف في "دبي للثقافة"، يوفر البرنامج الموسيقي منصة لتنمية المواهب الموسيقية الواعدة عبر مجموعة من ورش عمل تخصصية تحت إشراف نخبة متميزة من الموسيقيين المخضرمين من دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي والغربي.

ويركز البرنامج على اكتشاف ودعم وتنمية مواهب الناشئة من مواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها، وتطوير مهاراتهم وصقل خبراتهم في مجال الفنون الموسيقية؛ ليسهم من خلال ذلك في نشر الوعي الموسيقي والثقافة الموسيقية بين أفراد المجتمع ودمج الفن الموسيقي في النسيج الثقافي الإماراتي، والتأسيس لجيلٍ واعٍ يمتلك مقومات الإبداع والابتكار، وقادرٍ على صناعة منتجٍ فني حقيقي يعكس ثقافة وهوية دولة الإمارات.

وتتألق في البرنامج الموسيقي باقة من الورش التدريبية التفاعلية المتخصصة في استكشاف الطاقات والمواهب الموسيقية، أبرزها أساسيات العزف على طيف من الآلات الوترية، مثل العود والكمان والفيولا والغيتار والقانون، إضافة إلى الإيقاعات الشرقية، وأنواع الغناء الإماراتي والعربي، والنشيد الوطني الإماراتي، فضلاً عن محاضرات حول علاقة الموسيقى بالصحة العاطفية والنفسية، والموسيقى التأملية والعلاج الروحي عن طريق الموسيقى، إلى جانب أنشطة تفاعلية أخرى تربط الموسيقى مع الرسم والشعر.

وتهدف "دبي للثقافة" من خلال هذا البرنامج الفني إلى تفعيل الحراك الموسيقي في إمارة دبي وتأسيس قاعدة قوية للموسيقى تعمل على اكتشاف المواهب من الأجيال الجديدة وتمكينها من الاحتراف، ما يسهم في إغناء القطاع بالمواهب الشابة في مجالات الفنون الموسيقية، وصولاً إلى تعزيز مكانة الإمارة كمركز عالمي للثقافة، حاضنة للمبدعين وملتقى للمواهب.
T+ T T-