الأربعاء 2 ديسمبر 2020
موقع 24 الإخباري

إنفوغراف: تعرف على درجات الحماية لمختلف الكمامات

إنفوغراف 24
إنفوغراف 24
بات ارتداء الكمامة إلزامياً في العديد من دول العالم، ولكن ما مقدار الحماية التي توفرها حقاً هذه الكمامة لمرتديها وللأشخاص من حوله؟

يقول فال إدواردز جونز، الأستاذ الفخري في علم الأحياء الدقيقة الطبية بجامعة مانشستر متروبوليتان "يجب أن تساعد الكمامة في تقليل انتشار الكائنات الدقيقة (بما في ذلك فيروس كوفيد -19) من قبل مرتديها".

وأثناء السعال أو التحدث أو العطاس، يتم طرد قطرات صغيرة قد تحتوي على الفيروس من الفم ويتم امتصاصها في نسيج الكمامة، بدلاً من نقلها إلى الآخرين، ولكن ما هو أفضل تصميم لتحقيق ذلك؟

يقول البروفيسور إدواردز جونز "نصحت منظمة الصحة العالمية بارتداء الكمامات ثلاثية الطبقات، لكن ليست كل الكمامات متوافقة مع توصيات منظمة الصحة العالمية".

وفيما يلي مقارنة بين الكمامات لمعرفة أفضلها، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية:

النسيج المسامي
هذه الكمامة مصنوعة من قماش مسامي نسبة الحجب فيه 57%، ويشبه هذا القماش المواد القابلة للتنفس المستخدمة في الأحذية الرياضية، الكمامة مريحة، لكن النتائج منخفضة إلى حد ما.

كمامة أيونات الفضة
مريحة في الارتداء، فهي تسمح بمرور 2% فقط من القطرات، مما يجعلها ثاني أفضل كمامة قماشية خضعت للتجربة، على الرغم من أنه لا يمكن غسلها إلا عند 40 درجة مئوية، وتم تصنيعها باستخدام تقنية 
HeiQ Viroblock التي أثبتت فعاليتها في اختبار الوقاية من فيروس كورونا. كما أنها تتميز بخاصية تجعلها فعالة ضد قطرات السعال والعطاس المحمولة جواً، وتستخدم أليافاً مضادة للميكروبات تحتوي على أيونات الفضة.

كمامة KN95
تم تصميم هذه الكمامة لتتلاءم مع منحنيات الوجه، وتحتوي على خمس طبقات من القماش العازل، ونسبة الحجب فيها 100%، ومن بين الكمامات التي لا يمكن إعادة استخدامها مرات عديدة كانت هذه الكمامة هي الأفضل.

كمامة مرشح الفحم
كمامة وجه قطنية قابلة لإعادة الاستخدام وقابلة للغسل مع جيب لمرشح الفحم، وتوفر نسبة حجب عالية تصل إلى 97%، وتحتوي على 5 طبقات تحمي مرتديها من حبوب اللقاح والتلوث، وتوفر المزيد من الحماية للآخرين في حالة إصابة مرتديها بفيروس كورونا.

الكمامة متعددة الاستخدامات
تحتوي على 4 طبقات ترشيح، لكنها يمكن أن تمرر 20% من القطرات المحمولة جواً، ويمكن غسلها بنقعها على درجة حرارة 60 إلى 80 درجة مئوية لمدة 10 دقائق، وهي قابلة لإعادة الغسل 20 مرة.

كمامة مع صمام تنفس
كمامة متينة مصنوعة من النيوبرين مع صمام للتنفس، وهي قابلة للغسيل ومصنوعة من قماش سريع الجفاف ومضاد للحساسية، وفعالة للحماية من تلوث الهواء وحبوب اللقاح والبكتيريا، لكنها ليست مثالية لمنع انتشار فيروس كورونا، فالفيروسات يمكن أن تخرج من الصمام إذا كان مرتديها مصاباً، لذلك فهي ليست من الكمامات التي ينصح بها الخبراء.

كمامة طبية
هذا النوع من الكمامات شائع الاستخدام وتستخدم لمرة واحدة، ويجب التخلص منها بعد ارتدائها مرة واحدة أو إذا تبللت، لأن هذا يجعلها أقل فاعلية. وتتميز هذه الكمامة المكونة من ثلاث طبقات بحلقة أذن مريحة وتغطي الفم والأنف بسهولة أثناء التنقل، وتسمح بمرور 15% من القطرات المحمولة جواً، مما يجعل الحماية التي تؤمنها جيدة بشكل عام.

كمامة مضادة للبكتيريا
مريحة للارتداء، على الرغم من أنها يمكن أن تتحرك قليلاً عندما يتحدث مرتديها، وهي مقاومة للماء وقابلة للغسل مع مقاس واحد يناسب الجميع، ويوجد أيضاً مقاس مناسب للأطفال، وتحتوي على مواد طبيعية مضادة للبكتيريا، والتي يُزعم أنها تمنع نمو الميكروبات وتكاثرها، وهي الأفضل من بين الكمامات القابلة لإعادة الارتداء بنسبة حجب وصلت إلى 100%.

كمامة منزلية الصنع
إذا كنت ستصنع كمامة خاصة بك، تنصح منظمة الصحة العالمية باستخدام ثلاث طبقات من القماش على الأقل، فالطبقة الواحدة تمنع 22% فقط من قطرات السعال والعطاس من اجتيازها، وهذه أسوأ كمامة تم اختبارها على الإطلاق.


T+ T T-