الأربعاء 2 ديسمبر 2020
موقع 24 الإخباري

قوارب الموت تعود للعمل بين لبنان وقبرص

دورية بحرية قبرصية تنقل مهاجرين إلى الشاطئ (أرشيف)
دورية بحرية قبرصية تنقل مهاجرين إلى الشاطئ (أرشيف)
بعد التجربة المريرة للهجرة غير الشرعية من لبنان نحو قبرص في 2015، ومع عودة الهجرة غير الشرعية من لبنان إلى اليونان، استأنفت قوارب الموت عملها من جديد في لبنان، إيذاناً بـ"موسم الهجرة من الشمال"؟.

وبعد أن بدأت أرقام المهاجرين "الشرعيين" عبر مطار رفيق الحريري الدولي، خاصةً بعد انفجار مرفأ بيروت، انطلقت قوارب المهاجرين غير الشرعيين عبر البحر من لبنان، نحو قبرص.

قوارب الموت
المعطيات الأولية تشير إلى أن "شاطئ الميناء" شمال لبنان، هو النقطة المركزية لانطلاق ما بات يعرف بـ"قوارب الموت".

وتشير معلومات لوكالة الأنباء القبرصية أن ما لا يقل عن 5 قوارب انطلقت في الأسبوع الماضي من الميناء نحو قبرص، وعلى متنها أكثر من 200 مهاجر، معظمهم من اللبنانيين، مع بعض اللاجئين السوريين.

وبادرت السلطات القبرصية رداً على التدفق بإعادة 30 لبنانياً و3 سوريين إلى بيروت بعد أن وصلوا إليها بعد ظهر السبت 5 سبتمبر (أيلول) الجاري بعد التشاور مع السلطات اللبنانية، بحجة أن قاربهم كان في حالة سيئة وغير آمن، وعلى متنه 14 طفلاً و6 نساء و13 رجلاً.

الخطر الأبرز
وأشار موقع "المستقبل" الإخباري اللبناني إلى أن الخطر الأبرز بات يتمثل في أن طالبي الهجرة غير الشرعية بدأوا يتحررون من فكرة اللجوء للمهربين، وصاروا يبادرون بأنفسهم لشراء قوارب، للإبحار على متنها.

ومع اشتداد الأزمة الاقتصادية والسياسية في لبنان، باتت الهجرة حلاً رئيسياً لكثيرين من الذين لم يعد بإمكانهم تحمل الوضع. ونشرت إحدى المؤسسات البحثية تقريراً ذكرت فيه أن أعداد المهاجرين الذي تركوا لبنان في 2019 تخطى 62 ألف. 

وأعلنت السلطات القبرصية من جهتها وصول 123 مهاجراً لبنانياً وسورياً إلى سواحلها خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية فقط، على متن 4 قوارب انطلقت من لبنان.

ونقل الموقع عن أحد المهاجرين العائدين إلى لبنان من قبرص، أنه قرر الهجرة مع زوجته وأولاده إلى اليونان منذ 2015، وأنه لجأ إلى هذا الخيار مجدداً بعد أن فشلت كل محاولاته للهجرة الشرعية إلى أوروبا.

وكشف المهاجر، أنه قرر منذ نحو 3 أشهر، مع عدد من رفاقه في طرابلس الهجرة، بعد تدهور أوضاعهم الاقتصادية، وشراء قارب للإبحار على متنه، بالشراكة مع 9 آخرين، ودفعوا فيه مع مسلتزماته نحو 20 ألف دولار أمريكي.

T+ T T-