الخميس 1 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

دعم طلاب المدارس افتراضياً في تعاون بين نيويورك أبوظبي و"هيلاري بالون"

أعلن مكتب التواصل المجتمعي في جامعة نيويورك أبوظبي عن ثمرة تعاون جديدة مع مركز هيلاري بالون للتميز في التدريس والتعلم من خلال تقديم الدروس الخصوصية الافتراضية، وتوفير الدعم الأكاديمي والمعنوي لطلاب المدارس في المرحلة المتوسطة والثانوية في أبوظبي.

ومن خلال هذا المشروع، قدم أكثر من 30 فرداً من أعضاء مجتمع جامعة نيويورك أبوظبي 300 ساعة من الدروس الخصوصية لما يقارب 60 طالباً ضمن مراحل دراسية متفاوتة بين الصف الخامس إلى الثاني عشر، على مدى ثلاثة أشهر، في خطوة جاءت استجابة لتأثر قطاع التعليم في جميع أنحاء العالم بالتحول المفاجئ إلى "التعلم عن بعد" نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، حسب بيان لجامعة نيويورك أبوظبي.

ووضع التحول المفاجئ إلى التعلم عن بعد مجموعة من التحديات أمام العديد من المدارس والطلاب، بما في ذلك وجود نقص في الأجهزة للوصول إلى التعلم عن بعد، والاتصال بشبكة الإنترنت، ومحدودية تدريب المعلمين على كيفية التدريس عن بعد. كما أن بعض الطلبة يجدون صعوبة في حضور الدروس عبر الإنترنت مع المحافظة على التحفيز والتركيز، خصوصاً في حال عدم تمكنهم من الحصول على دعم فوري لمساعدتهم على فهم فكرة ما أو إكمال مهامهم المدرسية.

وعمل المدرسون، وهم مجموعة من طلاب جامعة نيويورك أبوظبي وخريجيها وموظفيها، على مساعدة مجموعة من طلاب المدارس في الإمارة لمواصلة دراستهم والتغلب على بعض تحديات التعلم عن بعد. وشارك المدرسون، الذين يعملون عن بعد، من خلال تواجدهم في 16 دولة، وهي، الصين، ومصر، والهند، والأردن، وكازاخستان، وبولندا، والمملكة العربية السعودية، وكوريا الجنوبية، وتايوان، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة.
T+ T T-