السبت 24 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

"لغتي" تستهدف نحو 6 آلاف طالب من 71 مدرسة في مرحلتيها الختاميتين

أطلقت " لغتي" المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية للأطفال وطلبة الشارقة، مرحلتيها الختاميتين الخامسة والسادسة، اليوم الثلاثاء، مستهدفة 3106 طالب وطالبة في الصف الرابع، من 31 مدرسة حكومية، و 2828 طالب وطالبة من الصف الخامس، من 40 مدرسة حكومية من الشارقة والشرقية و269 معلمة.

ويأتي هذا الإطلاق بعد النجاح الكبير الذي حققته المبادرة في تنفيذ 4 مراحل من مراحلها الست، وتمكنها من الوصول إلى 11 ألفاً و119 طالباً وطالبة في مدارس الشارقة الحكومية، لتصل اليوم إلى ما يقارب 25 ألف طالب وطالبة، و1000 من الهيئة التدريسية في 80 مدرسة، وتكون بذلك وصلت إلى جميع المدارس الحكومية في إمارة الشارقة والشرقية.

وتسعى المبادرة في مرحلتيها الختاميتين التي جاءتا استجابة للظروف الراهنة التي يواجه بها العالم جائحة كورونا، واستمرار التعلم عن بعد، إلى مساعدة الطلاب على الاستمرار بتعلم اللغة العربية بطريقة تفاعلية ومبسطة لهم، من خلال استخدام أحدث الابتكارات التكنولوجية.

وتعتمد الأجهزة اللوحية التي أطلقتها المبادرة، على استخدام النسخة المحدثة من "حروف" التعليمي الذي أطلقته شركة "حروف" التعليمية التابعة لمجموعة "كلمات" للنشر ليصبح أكثر سهولة في استخدام المعلومات التي وضعت محاورها وزارة التربية والتعليم لكل مرحلة من المراحل التي تستهدفها المبادرة.
  
وقالت مدير مبادرة لغتي، بدرية آل علي: "مع إطلاق المرحلتين الخامسة والسادسة، نكون بذلك قد اختتمنا مراحل المبادرة الست، بعد مسيرة طويلة من النجاح استمرت على مدار 7 أعوام، تمكنت خلالها المبادرة من الوصول إلى ما يقارب 25 ألف طالب وطالبة، و1000 من الهيئة التدريسية في 80 مدرسة موزّعة في جميع مدن إمارة الشارقة والشرقية، ونجحت في تعزيز حب اللغة العربية بين صفوف الأطفال بطريقة تفاعلية ومبتكرة جديدة، عرفتهم بجماليات لغتنا العربية التي تحفظ هويتنا الوطنية".

وأضافت آل علي: "هذا النجاح الكبير الذي حققته المبادرة، جاء نتيجة دعم متواصل وتوجيهات حكيمة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الذي لطالما أولى اللغة العربية اهتماماً كبيراً، وأكد بأن لغتنا العربية هي الانعكاس الحقيقي لماضينا وحاضرنا، والتي نتمكن من خلالها من الوصول إلى العالم بأكمله، وننقل صورة حضارية مشرفة، تعرفهم بحضاراتنا وإرثنا والعربي العريق".

وقالت الوكيل المساعد لقطاع العمليات المدرسية في وزارة التربية والتعليم، فوزية غريب: "بتوجيهات من حاكم الشارقة، الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، يشهد دعم تعلم وتعليم اللغة العربية اهتماماً خاصاً وذلك لإيمان سموه بأن أي تقدم علمي للجيل يرتبط بإتقان اللغة الأم حاضنة الفكر والتراث".

وأضافت: "جاءت مبادرة لغتي بدعم ورعاية الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي تأكيداً لهذا الاهتمام وخطوة عملية في دعم تعلم اللغة العربية في إطار رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة الرامية إلى ترسيخ منظومة تعليم متطورة تؤهل الطلبة لمستقبل مشرق يمكنهم من المشاركة الفاعلة تحقيق تطلعات الدولة".

وتابعت: "تتولى إمارة الشارقة دوراً بارزاً ومحورياً في دعم تعليم وتعلم اللغة العربية بوسائل ذكية بما يضمن نقل وحفظ الإرث الحضاري والفكري الوطني والإنساني إلى الأجيال القادمة من خلال نقل هذا المحتوى باللغة الأم".

وأشارت فوزية غريب، "تشارك مبادرة لغتي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بدعم التعلم عن بعد الذي تتبناه الوزارة ، حيث أتاحت مبادرة لغتي أجهزتها اللوحية للاستخدام المنزلي لطلبة مدارس إمارة الشارقة ، كما قدمت تطبيق "حروف" الذي يسهم في تعليم اللغة العربية بطريقة ذكية".

ويشار إلى أن المبادرة تهدف إلى تعزيز قيمة اللغة العربية، ومواكبة متغيرات العصر وإدماج أحدث تقنيات التعليم لتكون بذلك من اللغات الرائدة في المعارف والتطورات الحديثة، وتمكنت في مرحلتها الأولى التي نفذت على مدى ثلاثة أعوام من 2013 وحتى 2016 من توزيع أجهزة لوحية على 5060 طالباً وطالبة في رياض الأطفال و232 معلماً ومعلمة، فيما وزعت في المرحلة الثانية الأجهزة اللوحية على 2959 طالباً وطالبة و129 معلماً ومعلمة للصف الأول في 49 مدرسة، ووزعت في المرحلة الثالثة الأجهزة اللوحية على 2951 طالباً وطالبة و76 معلماً ومعلمة للصف الثاني.
T+ T T-