الأربعاء 21 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

توقيف مشتبه فيه جديد في هجوم باريس

أحد متهمي هجوم باريس (أرشيف)
أحد متهمي هجوم باريس (أرشيف)
أوقف مشتبه فيه جديد في هجوم باريس أمس الجمعة أمام مقر صحيفة شارلي إيبدو القديم، كان يسكن سابقاً مع منفذ الهجوم وقد وضع في الحبس على ذمة التحقيق، على ما أفاد مصدر قضائي اليوم السبت.

وبذلك، ارتفع عدد الموقوفين صباح اليوم إلى 7 أشخاص، من بينهم المشتبه فيه الرئيسي الذي ألقت الشرطة القبض عليه بعيد الهجوم الذي أسفر عن سقوط جريحين في حالة خطرة، وهو مولود في باكستان وعمره 18 عاماً، وقد وصل إلى فرنسا قبل 3 سنوات عندما كان قاصراً.

وفي المقابل، أفرج عن مشتبه فيه ثان تواجد في مكان الهجوم الذي وقع بسلاح أبيض، وهو جزائري في الثالثة والثلاثين بعد تبرئة ساحته بحسب المصدر القضائي نفسه.

وقال مصدر مطلع على الملف إن "رواية الجزائري بأنه كان شاهداً (على الهجوم) وطارد المنفذ وتعرض للتهديد لاحقاً، ثبتت خلال التحقيق".

وبات عدد الموقوفين على ذمة التحقيق صباح اليوم 7، من بينهم خمسة رجال كانوا في أحد مساكن المشتبه فيه الرئيسي المفترضة في بانتان قرب باريس، وتم تفتيش مسكنين يستخدمهما على ما يبدو المشتبه فيه الرئيسي في سيرجي وبانتان في ضاحية باريس.

ووقع هجوم أمس فيما تتواصل المحاكمة في الهجوم الدامي الذي استهدف مقر الصحيفة الأسبوعية الساخرة "شارلي إيبدو" في يناير(كانون الثاني) 2015.

وتولت النيابة العامة المختصة بقضايا الإرهاب التحقيق في الهجوم، الذي أجج ذكرى العام 2015 الأليمة والذي شهد في يناير(كانون الثاني) الاعتداء على شارلي إيبدو ومن ثم هجمات أكثر فتكاً في 13 نوفمبر(تشرين الثاني) في باريس.

ورجح وزير الداخلية جيرالد دارمارنان أن يكون الهجوم "عملاً إرهابياً إسلامياً"، شاجباً "هجوماً دموياً جديد على بلادنا".
T+ T T-