السبت 31 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

البديل الألماني يطرد المتحدث السابق باسمه بعد دعوة لقتل المهاجرين بالرصاص أو بالغاز

القيادي المفصول من حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف كريستيان لوت (أرشيف)
القيادي المفصول من حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف كريستيان لوت (أرشيف)
أطرد حزب "البديل من أجل ألمانيا" المتحدث السابق باسمه كريستيان لوت بعد تقارير تحدثت عن إدلائه بتصريحات مسيئة للمهاجرين، في فيلم وثائقي تلفزيوني.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، قال متحدث باسم الحزب اليميني الشعبوي، اليوم الاثنين، إن الكسندر غاولاند، رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، أعلن فصل لوت دون سابق إنذار، وأضاف أن القرار حظي بالإجماع في الرئاسة التنفيذية للحزب.

جاء ذلك على خلفية فيلم وثائقي لمحطة "بروزيبن" بعنوان " اليمين، الألماني، المتشدد"، غير أنه لم يتسن التأكد رسمياً إذا كان قيادي البديل الذي اقتبست أقواله، هو فعلا لوت، إذ أن وجه عضو حزب البديل، الذي صُور مع المدونة في إحدى الحانات، لم يكن سهل التحديد.

وقال ماركوس شميت، المتحدث باسم الكتلة البرلمانية: "لا يمكن أن نقول ما قيل في اللقاء".

وحسب بيانات المحطة، يُعْتَقَد أن الرجل قال من وحي الذاكرة إن "حزب البديل مهم، وهذه حالة فصام لا مراء فيها، ولطالما ناقشنا هذا مع غاولاند، فكلما ازدادت ألمانيا سوءاً كان هذا أفضل لحزب البديل".

وعن المهاجرين، فنُسِبَت للقيادي عبارة: "لا يزال في مقدورنا قتلهم جميعاً رمياً بالرصاص، ليس في هذا مشكلة على الإطلاق، أو أن نقتلهم بالغاز السام أو كما يحلو لك، لا يهمني".

وكان لوت يشغل في البداية منصب المتحدث باسم الحزب، ثم المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للصحافة،  قبل إعفائه من منصبه بعد تعالي اتهامات ضده لوصف نفسه في إحدى المحادثات بـ " فاشي".

 وجرى حديث في الفترة الأخيرة عن اختياره لمنصب آخر في الكتلة.

ولم يتسن الحصول على رد فعل من لوت على هذه التقارير.
 

T+ T T-