الخميس 22 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

أبوظبي: ندوة افتراضية عن دور الترجمة في ظل الجوائح

احتفاءً باليوم العالمي للترجمة، ينظّم نادي "كلمة" للقراءة، التابع لمشروع "كلمة" للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة–أبوظبي، ندوة افتراضية بعنوان "دور الترجمة في ظل الجوائح"، الأربعاء المقبل، لإلقاء الضوء على الكتب المتصلة بالأمراض والأوبئة والتي أعلن "كلمة" ترجمتها أخيراً.

ويحتفل العالم في 30 سبتمبر (أيلول) من كل عام باليوم العالمي للترجمة، تقديراً لدور الترجمة والمترجمين في نشأة الحضارات وبقائها وتأثيرها.

وحسب بيان تلقى 24 نسخة منه تستضيف الندوة عدداً من المترجمين من مختلف أنحاء العالم من الذين عملوا على كتب الأوبئة، وغيرها من الكتب العلمية الصادرة عن مشروع "كلمة" للترجمة، إضافة إلى أطباء من دولة الإمارات، في الندوة التي تديرها الإعلامية مريم فكري مشاركة كلٍ من د. زينب بنياية، ومحمد زياد كبة، وعز الدين عناية، وحسن غزلان، وعمر الأيوبي، ود. خالد العوضي.

وسعى مشروع "كلمة" أخيراً إلى ترجمة ونشر مجموعة من الكتب التي تتناول الأوبئة، لإتاحة الفرصة للقرّاء للتعرّف على أهم الأوبئة التي واجهت البشرية قديماً وحديثاً.

وحصل مشروع "كلمة" على حقوق ترجمة أربعة كتب من سلسلة أكسفورد الشهيرة "مقدّمات موجزة"، وهي كتاب "الطاعون" للمؤلّف بول سلاك، وكتاب "الأوبئة" للكاتب كريستيان دبليو ماكميلين، وكتاب "جهاز المناعة" للكاتب بول كليرمان، وكتاب "الأمراض المعدية" للكاتبين مارتا واين وبنجامين إن بولكر.

كما ترجم مشروع "كلمة" كتاب "في العدوى" للكاتب الإيطالي باولو جوردانو، والذي صدر خلال المرحلة الأولى لانتشار فيروس كورونا في إيطاليا. كما شملت سلسلة كتب الأوبئة كتاباً كلاسيكياً بعنوان "مجلة عام الطاعون" للكاتب دانيال ديفو.

وسيبث ندوة "دور الترجمة في ظل الجوائح" عبر منصة Microsoft Teams في الـ 7 من مساءً الأربعاء المقبل.


T+ T T-