الأربعاء 21 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

ماذا فعل المدير العام للأمن العام اللبناني في واشنطن؟

أجرى المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم محادثات مع كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية في واشنطن هذا الأسبوع في الوقت الذي تتوسط فيه واشنطن في محادثات لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل وتسعى إلى إطلاق سراح صحافي أمريكي مخطوف في سوريا.

كان من بين الضيوف في عشاء ليلة الجمعة، ديان فولي، والدة الصحافي الأمريكي جيمس فولي الذي غطى الحرب الأهلية في سوريا وقطع رأسه على يد تنظيم "داعش" عام 2014
وأفادت وكالة "بلومبرغ" أن ابراهيم التقى مع روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي للرئيس دونالد ترامب، على مأدبة عشاء ليلة الجمعة، ومديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جينا هاسبيل.

ووسط مساعي إدارة ترامب لتغيير سياسة الولايات المتحدة الأوسع في الشرق الأوسط، لا يزال مصير الصحافي أوستن تايس معلقاً بعد ثماني سنوات من خطفه في سوريا أثناء قيامه بمهمة.

وقال ترامب في مارس (آذار) إن الولايات المتحدة تعمل مع سوريا، لتأمين إطلاقه.

وأوضحت الوكالة أن أوبراين التقى إبراهيم في البيت الأبيض أثناء زيارة المسؤول اللبناني، علماً أن الرجلين يعرفان بعضهما منذ عمل أوبراين كمبعوث رهائن لترامب في 2018 و 2019.

دور ابراهيم
واضطلع ابراهيم بدور في إطلاق سراح ثلاث رهائن، بينهم سام غودوين، وهو مواطن أمريكي أُطلق من سوريا العام الماضي، ونزار زكا، وهو رجل أعمال لبناني مقيم في الولايات المتحدة، أفرجت إيران وعاد برفقة إبراهيم إلى بيروت.

 وأوضحت "بلومبرغ" أنه كان من بين الضيوف في عشاء ليلة الجمعة، ديان فولي، والدة الصحافي الأمريكي جيمس فولي الذي غطى الحرب الأهلية في سوريا وقطع رأسه على يد تنظيم "داعش" عام 2014. وهي قدمت لإبراهيم  هدية، وفقًا لأحد الأشخاص.

الحدود البحرية
بدأ لبنان وإسرائيل هذا الأسبوع محادثات تدعمها الولايات المتحدة بشأن حل نزاع على الحدود البحرية أعاق التنقيب عن الطاقة في جزء من شرق البحر المتوسط غني بالغاز الطبيعي.

أشاد وزير الخارجية مايكل بومبيو بالجانبين يوم الأربعاء في مؤتمر صحافي ذكر فيه أيضاً فولي، وقال إن الولايات المتحدة "ملتزمة بخدمة العدالة" لأسرته وثلاثة آخرين قتلوا في سوريا على يد تنظيم "داعش".
T+ T T-