الإثنين 30 نوفمبر 2020
موقع 24 الإخباري

مقتل محتج على يد قوات الأمن خلال تظاهرة في ساحل العاج

قوات الأمن في ساحل العاج (أرشيف)
قوات الأمن في ساحل العاج (أرشيف)
قال عدة شهود إن "شخصاً قُتل وأصيب عدد آخر عندما فتحت قوات الأمن النار على محتجين في جنوب شرق ساحل العاج اليوم الاثنين"، في علامة على انتشار الاضطرابات قبل انتخابات الحادي والثلاثين من أكتوبر (تشرين الأول) الجاري والتي أعلنت المعارضة مقاطعتها.

وقُتل ما يزيد على 12 منذ أغسطس (آب) في احتجاجات على خطة الرئيس الحسن واتارا للترشح لفترة رئاسية ثالثة يقول خصومه إنها تنتهك الدستور.

وأظهرت صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي محتجين يحملون رجلاً في شوارع بلدة بونوا على لوح معدني.

وقال بيلاجي فانجا، مصفف الشعر في البلدة الواقعة على بعد نحو 50 كيلومترا شرقي العاصمة التجارية أبيدجان، "رأيت الشاب القتيل. لقد مروا بجثمانه في الحي".

وقال مسؤول محلي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إنه "رأى رجال الدرك يطلقون النار على أحد المحتجين المناوئين للحكومة"، وأضاف أن "عدداً آخر أصيب".

وقال شاهد ثالث، وهو سائق سيارة أجرة يدعى ألان أكيسي، "في الوقت الحالي هو الوحيد الذي قُتل، لكن هناك جرحى أيضا".

T+ T T-