الأحد 29 نوفمبر 2020
موقع 24 الإخباري

محكمة ألمانية تنظر في محاولة قتل لاجئ عراقي على يد يميني متطرف

عناصر من الأمن الألماني (أرشيف)
عناصر من الأمن الألماني (أرشيف)
تنظر المحكمة العليا في مدينة فرانكفورت محاولة قتل لاجئ عراقي المتهم فيها شخص يميني متطرف.



يأتي ذلك على هامش القضية الرئيسية المتهم فيها هذا الشخص ويدعى إرنست شتيفان حيث تجري محاكمته بتهمة قتل السياسي فالتر لوبكه، رئيس مجلس بلدية مدينة كاسل.

وكان اللاجئ العراقي قد تعرض لطعنات سكين في الظهر أسفرت عن وقوع إصابات بالغة له.

وسيدلي العراقي بأقواله أمام المحكمة العليا في الأسبوع المقبل بوصفه مدعياً بالحق المدني في القضية.

واستمعت المحكمة اليوم الثلاثاء إلى خبيرين توليا التحقيق في الهجوم على اللاجئ العراقي.

واستمعت المحكمة في البداية إلى أقوال طبيب شرعي عن الإصابات التي لحقت باللاجئ العراقي، ورجح الطبيب الشرعي أن يكون الجرح الذي بلغ عمقه 4.5 سنتيمتر ووصل إلى العمود الفقري والحبل الشوكي أيضاً، قد نجم عن طعنة بالسكين.

وأضاف الطبيب أنه نظراً لأنه لم ير غير الجرح المخيط وتقرير العملية، فإنه لا يمكنه الإدلاء ببيانات عن زاوية الثقب واتجاه الطعنة.

وتابع الطبيب أن الإصابة لم تشكل خطراً على حياة اللاجئ نظراً لأن الطعنة أصابت شرياناً صغيراً فقط، وقال إنه إذا كان قد أُصِيْبَ أحد الشرايين المستعرضة القريبة من الجرح " فلن يكون هناك الكثير من الوقت للتدخل الجراحي" لأنه سيؤدي في هذه الحالة إلى نزيف شديد في التجويف الصدري، ورأى الطبيب أنه جرى استخدام " جهد كبير" في الطعنة.

وفي أعقاب ذلك استمعت المحكمة إلى أقوال موظف في مكتب التحقيقات الجنائية المحلية في ولاية هيسن عن التحقيقات التي تم إجراؤها خلال مقارنة صور كاميرات المراقبة لمحطة وقود والدراجات الثلاث التي تم العثور عليها في منزل إرنست.

ويتهم الادعاء العام إرنست بقتل السياسي المنتمي إلى حزب المستشارة انجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي في العام الماضي لدوافع يمينية متطرفة بإطلاق الرصاص عليه بينما كان المجني عليه في شرفة مسكنه.

T+ T T-