الأربعاء 25 نوفمبر 2020
موقع 24 الإخباري

أداة جديدة للتنبؤ بمعدل وفيات كورونا

تعبيرية
تعبيرية
ابتكر باحثون أكاديميون نموذجًا جديدًا لحساب خطر الإصابة بأعراض فيروس كورونا القاتلة، إذ تم جمع بيانات مجهولة المصدر من أكثر من ثمانية ملايين بالغ في جميع أنحاء إنكلترا.

واعتمدت الخوارزمية على الرعاية الأولية والمستشفيات ونتائج اختبار كورونا وسجلات الوفيات خلال الموجة الأولى من الوباء. وأخذ النموذج الجديد في الاعتبار أيضًا عوامل الخطر مثل: العمر، والعرق، والسمنة، والحالات الصحية الموجودة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وأمراض الجهاز التنفسي والسرطان.

وقد استُخدمت هذه البيانات معًا لإنشاء أداة “كيو كوفيد”، والتي قدمت حسابًا مرجحًا وتراكميًا للمخاطر. وتم اختبار الأداة في مجموعتين مستقلتين من البيانات، من يناير إلى أبريل 2020 ومن مايو 2020 إلى يونيو 2020.

وقام فريق الباحثين بتشغيل الأداة لمعرفة ما إذا كان بإمكانها التنبؤ بدقة بالنتائج الوخيمة عند الإصابة بمرض كورنا، حيث أظهرت فعالية فائقة في هذا المجال. وبحسب العلماء، فإن هذه الأداة دقيقة للغاية لدرجة أنها حددت 94٪ من الحالات الخطيرة لمصابي كورونا.

وقد علقت كبيرة الباحثين وأستاذة الأوبئة السريرية، جوليا هيبسلي كوكس، على النتائج قائلة: “استندت تقييمات المخاطر الأخرى حتى الآن إلى أفضل الأدلة والخبرة السريرية، لكنها ركزت بشكل كبير على عوامل فردية، في حين أن أداة “كيو كوفيد” توفر تقييماً أكثر دقة للمخاطر”.

وأوضحت الدكتورة هيبسلي كوكس أن الأداة الجديدة تقوم بحساب المخاطر من خلال مراعاة عدد من العوامل المختلفة التي يتم استخدامها بشكل تراكمي، وأكدت على أن الأداة ستساعد في تقديم المشورة السريرية حتى يتمكن الناس من اتخاذ احتياطات مناسبة لحماية أنفسهم من فيروس كورونا.

يذكر بأن النتائج سُجلت في المجلة الطبية البريطانية وتم نشرها صباح الأربعاء 21 أكتوبر، بحسب ما نقلت صحيفة إكسبرس البريطانية. 
T+ T T-