الأحد 29 نوفمبر 2020
موقع 24 الإخباري

فوز ‬ترامب.. هل ‬يصدق ‬تحليل ‬غوغل؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (أرشيف)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (أرشيف)


على‎ ‬مقربة ‬بضعة ‬أيام ‬من ‬موعد ‬التصويت ‬الرسمي ‬لاختيار ‬الرئيس ‬الأمريكي ‬السادس ‬والأربعين، ‬تشتعل ‬بورصة ‬التوقعات، ‬وتنتعش ‬قراءات ‬استطلاعات ‬الرأي، ‬وربما ‬تتضارب ‬تبعاً ‬لهوى كل ‬مؤسسة ‬أو ‬صحيفة. ‬وفي ‬وقت ‬اختلط ‬فيه ‬الحابل ‬بالنابل ‬في ‬الداخل ‬الأمريكي على ‬أنه ‬وقبل ‬التوقف ‬مع ‬واحدة ‬من ‬القراءات ‬المثيرة ‬لأداة ‬البحث ‬العالمية ‬جوجل‬، ‬والخاصة ‬بمستقبل ‬المرشح "‬الجمهوري"‬، ‬الرئيس ‬ترامب‬، ‬يعن ‬لنا ‬أن ‬نتساءل ‬:‬ما ‬هي ‬مصداقية ‬استطلاعات ‬الرأي ‬وبنوع ‬خاص ‬في ‬انتخابات عام ‬2020؟

في‎ ‬واقع ‬الأمر، ‬نحن ‬أمام ‬استطلاعات ‬رأي ‬مؤدلجة، ‬بمعنى ‬أن ‬غالبية ‬الجهات ‬التي ‬تقوم ‬على معرفة ‬آراء ‬عينة ‬من ‬الأمريكيين، ‬لا ‬تظهر ‬النتائج ‬وبما ‬يتفق ‬وحقيقة ‬المعلومات، ‬ولكن ‬بحسب ‬الهوى ‬والتوجه ‬الحزبي، ‬فإنْ ‬كانت ‬الأهواء ‬"جمهورية"، ‬جاءت ‬النتيجة ‬في ‬صالح ‬ترامب ‬وبفارق ‬كبير ‬عن ‬بايدن، ‬والعكس ‬صحيح.

عطفاً‎ ‬على ذلك، ‬فإن ‬النسبة ‬الأكبر ‬من ‬أنصار ‬ترامب "الجمهوريين"‬، ‬لا ‬سيما ‬في ‬الحزام ‬الإنجيلي ‬الجنوبي، ‬والذي ‬يميل ‬إلى ‬اليمين ‬الديني ‬الأصولي، ‬عادة ‬لا ‬يتعاطون ‬مع ‬مسألة ‬الاستطلاعات، ‬وربما ‬هذا ‬ما ‬يفسر ‬لنا ‬تقدم ‬بايدن ‬في ‬استطلاعات ‬الرأي، قبل ‬أن ‬يتقلص ‬الفارق ‬إلى نحو ‬نقطتين ‬مؤخراً. على‎ ‬أن ‬قراءة ‬أخيرة ‬لمحرك ‬البحث ‬العالمي "جوجل" ‬صدرت ‬في ‬الأسبوع ‬الأول ‬من ‬شهر ‬أكتوبر ‬الجاري، ‬قد ‬تغير ‬الأوضاع ‬وتبدل ‬الطباع، ‬بمعنى ‬أنها ‬قد ‬تحسم ‬قضية ‬الفائز ‬في ‬الانتخابات.

يظهر‎ ‬تحليل ‬32 ‬من ‬نتائج ‬الانتخابات ‬الأمريكية التمهيدية السابقة ‬أن ‬27 ‬منها، ‬أي ‬84%، ‬جرى ‬التنبؤ ‬بها بدقة، من ‬خلال ‬ملاحظة ‬اهتمامات ‬البحث ‬في ‬جوجل. السؤال‎ ‬الآن: ماذا ‬لو ‬طبقنا ‬هذا ‬المنظور ‬على مدى ‬الإقبال ‬على ‬محركات ‬البحث، ‬وما ‬بين ‬ترامب ‬وبايدن؟ بحسب ‬مجلة "سايكولوجي ‬توداي"، ‬فقد ‬لوحظ ‬أن ‬ترامب ‬قد ‬ولّد ‬إلى ‬حد ‬بعيد، ‬أكبر ‬قدر ‬من ‬الاهتمام ‬بالبحث ‬على ‬المستوى ‬الوطني ‬في ‬عموم ‬الولايات ‬"الجمهورية" ‬الأمريكية. غير‎ ‬أن ‬الأمر ‬لا ‬يمكن ‬أن ‬يكون ‬بدوره ‬صادقاً إلى المنتهى، ‬فالرئيس ‬ترامب، ‬وبوصفه ‬رئيساً ‬غير ‬متوقع، ‬فجّر ‬الكثير ‬من ‬الإشكاليات ‬‬على ‬الأراضي ‬الأمريكية ‬طوال ‬السنوات ‬الأربع الماضية، ‬فإنه ‬لهذا السبب ‬قد ‬يكون ‬الأكثر ‬مشاغبة ‬لعقول ‬الأميركيين، ‬من ‬غير ‬أن ‬يعتبر ‬ذلك ‬مؤشراً ‬قاطعاً على ‬فوزه ‬نهار ‬الثالث ‬من ‬نوفمبر ‬المقبل.

والشاهد‎ ‬أنه ‬مهما ‬يكن ‬من ‬أمر ‬قراءة ‬جوجل ‬بالنسبة ‬لترامب، ‬فإننا أمام ‬حقيقة ‬تكاد ‬تضحى ‬مهيمنة ‬على ‬سماوات ‬أمريكا ‬وانتخاباتها، ‬وهي ‬الدور ‬الخاص ‬بوسائل ‬التواصل ‬الاجتماعي، ‬وأدوات ‬الذكاء ‬الاصطناعي، ‬في ‬بلورة ‬توجهات ‬الناخبين، ‬والتأثير ‬على ‬مقدراتهم، ‬ولا ‬نغالي ‬إنْ ‬قلنا ‬التلاعب ‬في ‬بعض ‬الأحايين ‬بعقولهم، ‬وقد ‬صدق ‬من ‬قال ‬ذات ‬مرة : "‬في ‬عقولنا ‬ثعلب‬، ‬يلهو ‬يلعب"‬. من‎ ‬الفائز ‬عما ‬قريب؟

‎ ‬الجواب ‬غامض ‬جداً ‬هذه ‬المرة، ‬ويزيد ‬من ‬غموضه ‬حالة ‬الضبابية ‬التي ‬تسود ‬بعضا ‬من ‬الولايات ‬المتأرجحة ‬المهمة ‬في ‬حسم ‬المشهد ‬مثل ‬فلوريدا ‬وبنسلفانيا، ‬والأكثر ‬مدعاة ‬للقلق ‬الأخطاء ‬التي ‬تم ‬رصدها ‬حتى ‬الساعة ‬في ‬عملية ‬الاقتراع ‬المبكر.

‬وإذا أضاف ‬المرء ‬إلى ‬ما ‬تقدم ‬ ‬التصويت ‬البريدي، ‬وإلى ‬أين ‬سيقود ‬الولايات ‬المتحدة، ‬وحالة ‬الجاهزية ‬العدائية ‬من ‬"الجمهوريين" ‬و"الديمقراطيين"، ‬وأحدهم ‬ضد ‬الآخر، ‬فإن ‬المسألة ‬تعدو ‬مجرد ‬نتيجة ‬انتخابات ‬وحتى ‬لو ‬كانت ‬رئاسية، ‬بل ‬تساءل ‬عن ‬مستقبل ‬النموذج ‬الديمقراطي ‬الأميركي.. وإن ‬غدا ‬لناظره ‬قريب.

T+ T T-