الخميس 3 ديسمبر 2020
موقع 24 الإخباري

طلبة يلهمون الفنان ساشا جعفري لرسم أكبر لوحة فنية في العالم

التقى الفنان البريطاني ساشا جعفري، المقيم في دبي، طلبة من مدرسة "جيمس ولينغتون انترناشيونال" بعد أن وقع اختياره على الرسومات التي قدموها حول موضوعي العزلة والتواصل خلال فترة الحجر نتيجة جائحة "كوفيد-19"، بهدف إلهام الفنان المتميز الذي يسعى إلى تحقيق إنجاز فني يحطم الأرقام القياسية لموسوعة غينيس عبر رسم أكبر لوحة فنية على مستوى العالم.

وكانت "دبي العطاء"، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أطلقت برعاية وحضور وزير التسامح والتعايش وبالتعاون، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، مع منتجع "أتلانتس" النخلة دبي والفنان العالمي ساشا جفري، مبادرة "إنسانية مُلهَمة" تتضمن إعداد أول لوحة فنية من نوعها في العالم يتم رسمها على القماش ومن شأنها أن تحطم الرقم القياسي لموسوعة "غينيس" كأكبر لوحة فنية في العالم.

وتهدف هذه المبادرة، المستوحاة من رؤية الفنان ساشا حول تعزيز التواصل بين الناس بعد وباء كوفيد-19 من أجل معالجة الآثار السلبية للجائحة على الأطفال والشباب، إلى جمع أكثر من 110 ملايين درهم "30 مليون دولار أمريكي" للتواصل مع مليار شخص حول العالم ولدعم دبي العطاء وشركائها، وبشكل خاص منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، حيث ستقوم الجهات الثلاث بإطلاق مبادرة عالمية لتوسيع نطاق الاتصال الرقمي بهدف ضمان الحد الأدنى من استمرار العملية التعليمة وتوفير فرصة الحصول العادل على التعلم عن بعد لجميع الأطفال والشباب حول العالم.

وتمتد اللوحة على مساحة تقارب 1600 متر مربع، أي ما يعادل المساحة الإجمالية لقاعات الاحتفال الأربع في فندق أتلانتس النخلة بدبي.

وتوجه الطلبة إلى مسرح المدرسة لإجراء الاتصال مع ساشا عبر تطبيق "زوم" الذي كان متواجداً في فندق أتلانتس النخلة، حيث اصطحبهم في جولة افتراضية مباشرة وأطلعهم على أعماله الفنية، فيما تحدث الطلاب عن مصدر إلهامهم.

وقال الفنان ساشا جعفري "سررت بالتعاون مع طلبة مدرسة جيمس ولينغتون انترناشيونال والتفاعل معهم، فقد كانت لوحاتهم الفنية مفعمة بالأفكار والعواطف التي شكلت مصدر إلهام حقيقي لرسم لوحتي التي تحمل عنوان "رحلة الإنسانية"، وقد لامست أصواتهم وكلماتهم التي سمعتها أثناء لقائنا الافتراضي روحي، لاسيما أن لوحتنا تتمحور حول التواصل مع العالم واستشراف مستقبل أفضل من خلال قلوب أطفال العالم وعقولهم وأرواحهم".

وقال جعفري، إنه تلقى لوحات فنية من مئات الأطفال من حوالي 40 بلدا حول العالم ألهمته لفترة طويلة.

وكان جعفري طُلب من عدد من الأطفال حول العالم تقديم لوحات فنية حول موضوعي العزلة والتواصل خلال فترة الحجر نتيجة جائحة "كوفيد-19"، بهدف إلهام الفنان المتميز.
T+ T T-