السبت 28 نوفمبر 2020
موقع 24 الإخباري

مادة مصنوعة من الفواكه والخضروات المتعفنة تتحول إلى طاقة

مهندس يطور مادة تحول الأشعة فوق البنفسجية إلى كهرباء (ديلي ميل)
مهندس يطور مادة تحول الأشعة فوق البنفسجية إلى كهرباء (ديلي ميل)
فازت مادة فلورية جديدة مصنوعة من نفايات الفاكهة والخضروات وتعمل على حصد الضوء وتحوله إلى كهرباء بأول جائزة على الإطلاق في "الاستدامة" ضمن جوائز جيمس دايسون 2020.

الابتكار المسمى Aureus مصنوع من نفايات المحاصيل الدورية التي يمكن تثبيتها على جوانب المباني لحصد الأشعة فوق البنفسجية غير المرئية، وهو من تصميم المهندس كافيري إيرين مايغوي (27 عاماً) من جامعة مابوا في مانيلا بالفلبين.



وحصل الاختراع على جائزة نقدية بلغت 30 الف جنيه إسترليني (37 ألف دولار)، ويعمل عن طريق استخلاص مركبات الإنارة العضوية من الفاكهة والخضروات مثل الجزر، حيث تعمل هذه المركبات على تحويل ضوء الأشعة فوق البنفسجية عالي الطاقة إلى ضوء مرئي، بينما تقوم الألواح الشمسية المتصلة بالمادة بتحويل هذا الضوء المرئي إلى كهرباء.

واستوحى المهندس الشاب ابتكاره من حقيقة أن ضوء الأشعة فوق البنفسجية لا يزال يتسرب في الأيام القاتمة المظلمة، عندما لا يكون هناك الكثير من ضوء الشمس الذي يمكن حصاده، ويمكن أن يتم تثبت هذا الابتكار بجانب الكتل البرجية لتحويلها إلى "مزارع طاقة شمسية عمودية" وتزويدها بالطاقة مقابل تكلفة بسيطة.



وقال مايغوي "أريد إنشاء شكل أفضل من الطاقة المتجددة التي تستخدم الموارد الطبيعية في العالم، وتشكل مسارات قابلة للتحقيق نحو مستقبل مستدام ومتجدد. الفوز بجائزة جيمس دايسون هو بداية ونهاية في نفس الوقتئن فقد كان بمثابة نهاية سنوات من الشك فيما إذا كانت فكرتي ستحظى باهتمام عالمي، وتمثل بداية رحلة لنشر هذا الابتكار في العالم".

ونظراً لأن Aureus يستخدم الأشعة فوق البنفسجية، فقد يكون الطقس مشمساً أو غائماً وستظل المادة تولد الكهرباء، ويحافظ هذا الابتكار على المساحة باستخدام الهياكل الموجودة مسبقاً، ويستخدم الموارد الحالية وتيارات النفايات لدعم المجتمعات الزراعية المحلية.



يذكر أن جائزة جيمس دايسون هي جائزة تصميم دولية سنوية مفتوحة للطلاب الجامعيين أو الخريجين الجدد، أسسها المخترع والملياردير البريطاني الذي تحمل اسمه، وهو أغنى رجل في بريطانيا، بحسب صحيفة ديلي ميل.
T+ T T-