الجمعة 27 نوفمبر 2020
موقع 24 الإخباري

"كلمة" يصدر ترجمة "الدروب الظليلة" لمؤلفها إيفان بونين

أصدر مشروع "كلمة" للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي ترجمة المجموعة القصصية "الدروب الظليلة" لمؤلفها الكاتب الروسي إيفان بونين، وقد نقلها إلى اللغة العربية عبدالله حبه.

يمكن وصف هذا الكتاب بأنَّه موسوعة الحبِّ، فيثير اهتمام الكاتب شتَّى لحظاتِ وتنوُّع المشاعر التي تنشأ عند الرجل والمرأة، وهو يتفرَّس ويصغي ويحدس ويحاول تخيُّل كلّ "ألوان" العلاقات بين الاثنين، حسب بيان للدائرة.

ويبحث الكتاب كلّ نطاقات العشق من المعاناة الرفيعة، والأحلام الرومانتيكيَّة، إلى الأهواء والميول الحسّية، حيث يحدوه السعي إلى كشف ألغاز طبيعة الإنسان.

وبوجهٍ عامٍّ تضطلع النساء بالدور الرئيس في "الدروب الظليلة"، أمَّا الرجال فهم الخلفيَّة التي تتراءى فيها شخصيَّات وأفعال البطلات فقط، ولا توجد شخصياتٌ رجاليَّة، بل ثمَّة مشاعر ومعاناةٌ فقط، اكتسبت حدَّةً بالغةً وامتناعاً، ويُركَّز بونين دائماً على سعيه (هو) إليها (هي) وسعيه الشديد إلى بلوغ سرّ وسحر "الطبيعة" الأنثويَّة الجذَّابة، ويورد بونين أقوال الكاتب الفرنسيِّ غوستاف فلوبير التي بوسعه أن ينسبها لنفسه أيضاً: "تبدو لي النساء كسرٍّ غامض، وكلَّما أوغلت في دراستهنَّ قلَّ إدراكي لهنَّ".

إنَّ كلَّ واحدةٍ من الشخصيَّات النسائيَّة الكثيرة في كتاب: "الدروب الظليلة" شخصيَّةٌ حيويَّة، وذات خصالٍ روسيَّةٍ غايةٍ في الأصالة، وتدور الأحداث دوماً -على الأرجح- في روسيا القديمة، وإن دارت خارجها، كما في قصَّتي: "في باريس" و"ثأر" مثلاً، فإنَّ الوطن يبقى مع ذلك في قلوب الأبطال.

ونشأ الكاتب والشاعر الروسي إيفان بونين، في كنف عائلة من النبلاء الروس ولهذا لم يتقبل ثورة أكتوبر البلشفية فغادر البلاد بعد قيامها، وعاش أكثر سنوات حياته في باريس وتوفي هناك.

لم يحصل بونين على الشهرة في بداية حياته الأدبية ولم يرتبط اسمه بأي تيار من التيارات الأدبية، ولكن أشعاره جذبت انتباه النقاد والأدباء فور صدورها في عام 1888، وعلى إثر ذلك ارتبط بعلاقات وطيدة مع تولستوي وتشيخوف وجوركي. 

حصل بونين على التعليم الابتدائي فقط، لكنه تعلم في ضيعة أبيه اللغات الاجنبية ومنها اللاتينية والفرنسية والألمانية بمساعدة أخيه الأكبرالذي درس في الجامعة، وأكب على المطالعة المكّثفة لأعمال كبار الكتاب الروس والأجانب. وجذبت أعماله النثرية الانتباه حين.

في عام 1910 "القرية" نشر الرواية القصيرة تشيخوف وعندئذ وضعه النقاد في مستوى جوركي وكوبرين، وكان مولعاً بالرحلات فزار العديد من البلدان الآسيوية والإفريقية، كما زار الشرق الأوسط وكتب عدة قصص جرت أحداثها في فلسطين ومصر.

ويعد بونين أول كاتب روسي حاز جائزة نوبل في الأدب، كما حاز جائزة بوشكين الأدبية، ومُنح عضوية أكاديمية علوم بطرسبورج.

والمترجم عبدالله حبه من مواليد بغداد عام 1936. تخرج من كلية الآداب بجامعة بغداد في عام 1960، وأنهى الدراسات العليا في معهد (غيتيس) بموسكو في عام 1965 باختصاص تاريخ وأدب المسرح.

 عمل مترجماً فـي وكالة "تاس" ووكالة "نوفوستي" وصحيفة "أنباء موسكو"، ومارس الترجمة الأدبية وغيرها في دور النشر "التقدم" و"رادوغا" و"مير".

 نشر مقالات كثيرة عن الثقافة والأدب والمسرح في الصحافة العربية، ونشر مجموعة قصصية وأكثر من 40 كتاباً مترجماً من الروسية بينها أعمال بوشكين وليف تولستوي وتشيخوف وألكسي تولستوي وبونين وشولوخوف وميخائيل بولجاكوف وفالنتين راسبوتين وأليكسييفتش ويفجيني بريماكوف، وعمل كمستشار معهد الترجمة بموسكو.

T+ T T-