الأربعاء 27 يناير 2021
موقع 24 الإخباري

سارة الأميري: نسعى لتطوير قطاع خاص يختص بشؤون الفضاء داخل الإمارات عبر مهمة "مسبار الأمل"

أكدت وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء سارة بنت يوسف الأميري أن "جهود الإمارات نحو استكشاف الفضاء تهدف في المقام الأول إلى أداء دور أساسي في تصميم وتطوير التكنولوجيا المتقدمة".

جاء ذلك خلال مقابلة مع سارة الأميري عبر موقع "بلومبرغ" لمناقشة برامج استكشاف الفضاء، ودور الإمارات ومبادراتها في القطاع.

رحلة المسبار
وقالت الأميري: مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل" الذي أطلقته الإمارات في شهر يوليو (تموز) العام الجاري، قطع أكثر من ثلثي المسافة، ويتوقع وصوله إلى مدار الكوكب الأحمر في شهر فبراير (شباط) المقبل، بعد أن أدى المهمة بشكل أفضل من المتوقع.

وأضافت سارة الأميري: في نهاية العام سنبدأ الجزء الأصعب من مهمتنا وهو تحضير المركبة الفضائية "مسبار الأمل" للدخول إلى مدار المريخ، وذلك ليكون لنا دوراً عالمياً عندما يتعلق الأمر بالتطور العلمي، ولكن الأهم من ذلك، نسعى لأخذ هذه القدرات وتطوير قطاع خاص يختص بشؤون الفضاء داخل الإمارات.

تطور فعال
وتابعت وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة: ستشهد السنوات الخمس القادمة تطوراً فعالاً في قطاع الفضاء داخل الإمارات، إذ سيتم التركيز على مختلف القطاعات، بحيث يكون القطاع الخاص قادراً على تصميم وإنتاج أنظمة الفضاء وتقنيات والأكثر أهمية تصديرها لدول العالم.

لفتت الأميري إلى وجود نقطة تركيز أخرى وهي تطوير البحث العلمي عبر الجامعات لأنها ستساهم في تطوير قطاعات الفضاء، مشيرة إلى أن زيادة عدد العلماء في الجامعات، سيؤدي إلى تسارع التطور في قطاع الفضاء.

وأكدت سارة الأميري أهمية إدراك التغيرات المناخية للكوكب الأحمر على نحو أدق، لا سيما أنه يشبه الأرض، وأن المياه كانت متوفرة عليه، وقابل بشكل أو بآخر على توفير بيئة البشرية، مشيرة إلى أن المبتغى من المهمة البحث في أسباب خسارة الكوكب للهيدروجين والأكسيجين والمقارنة.
T+ T T-