الثلاثاء 26 يناير 2021
موقع 24 الإخباري

ردود أفعال واسعة في الإمارات لرحيل مارادونا

ارتبط اسم أيقونة كرة القدم الراحل دييغو أرماندو مارادونا كثيراً في العقد الأخير بمدينة دبي التي عاش فيها ما يقرب من 6 سنوات، وانطلاقاً منها خاض تجربتين تدريبيتين مع كل من الوصل والفجيرة، كما عمل لفترة تتراوح بين 3 و 4 سنوات مستشاراً لمجلس دبي الرياضي، وأكد الراحل مارادونا في أكثر من مناسبة أن دبي هي أجمل المدن وأقربها إلى قلبه، وأنه يتمنى أن يبقى بها مدى الحياة.

ومما لا شك فيه أنه ترك ذكريات طيبة وأثراً بالغاً لدى كل من اقتربوا منه في المرحلة التي قضاها بالإمارات، ولا سيما أنه كان يعبر عن حبه وتقديره لها ولأهلها في كل المناسبات، بل حرص على ارتداء الزي الوطني الإماراتي في أكثر من حدث، وشارك أهلها احتفالاتهم بالمناسبات الوطنية، فكان وسيبقى جزءاً من ذاكرة كل محب لكرة القدم في الدولة، وفي العالم أيضا باعتباره واحداً من أعظم من لعبوا كرة القدم في تاريخها الطويل.

ولأن الراحل مارادونا المولود في 30 أكتوبر (تشرين الأول) 1960، والذي بدأ تجربته الاحترافية في سن مبكرة حينما كان عمره 15 عاماً، ولعب للكثير من الأندية المهمة في الأرجنتين وخارجها من أبرزها بوكا جونيورز وبرشلونة ونابولي وأشبيلية، وقاد منتخب بلاده للفوز بلقب كأس العالم عام 1986، والتأهل للمباراة النهائية في مونديال 1990، كما درب أندية تكستل مانديو، وريسينغ كلوب، ومنتخب الأرجنتين، والوصل وديبورتيفو ريسترا، والفجيرة، ودورادوس سينالو، قبل أن ينهي مسيرته العام الجاري في نادي جيمناسيا لابلاتا.. لأنه كان كل ذلك.. فقد كان لرحيله ردود أفعال محلية وعالمية واسعة نستعرض أبرزها في هذا التقرير.

من ناحيته عبر رئيس مجلس دبي الرياضي،  الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، عن تأثره لوفاة أيقونة كرة القدم حيث كتب على حسابه الشخصي على تويتر: "وداعا دييغو مارادونا.. فقد العالم أسطورة.. نحن فخورون بأنه شارك موهبته معنا هنا في الإمارات.. خالص تعازينا لأسرته ومحبيه".

وخيم الحزن على نادي الوصل الذي دربه مارادونا في موسم 2011–2012، ونشر النادي على حسابه الرسمي على تويتر، صورة للنجم الأرجنتيني الراحل بقميص الوصل، معلقا عليها بكلمات مؤثرة " وداعا أيها الأسطورة".

وفي السياق نفسه ودع مسؤولو وجماهير نادي الفجيرة أيقونة كرة القدم العالمية بالكثير من مشاعر الأسى حيث علق النادي في حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي قائلاً: "وداعا ماردونا".. فيما كانت صور مارادونا مع كل اللاعبين والمدربين والإداريين والإعلاميين في الإمارات الذين التقطوها معه، هي الأكثر انتشارا في وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، حيث ارتبط بمشاعر الود والمحبة مع كل من اقترب منه، وترك لديه أثراً طيباً.

أما نادي نابولي الذي لعب له مارادونا 188 مباراة خلال الفترة من 1984 إلى 1991 وسجل له 81 هدفا، فقد اتشحت صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي وموقعه الرسمي بالسواد، وعلق النادي على رحيل أسطورته قائلاً: "دائماً في قلوبنا.. إلى اللقاء". أما نادي برشلونة الذي لعب له مارادونا خلال الفترة من 1982 إلى 1984 علق على نبأ رحيله قائلاً: " شكراً على كل شيء دييغو".

وجاء تعليق نادي إشبيلية الإسباني الذي لعب له خلال عامي 1992 و1993 معبراً حينما غرد على حساباته قائلاً " بطل لبلد بأكمله وكرة القدم عموماً، إنه أحد أعظم اللاعبين الذين شرفوا كرة القدم.. كنا محظوظين بما يكفي للاستمتاع بك في نادي أشبيليه.. دييغو أرماندو مارادونا خالد دائماً.. أرقد بسلام".

وقال نادي مانشيستر سيتي الإنجليزي على حساباته: " ننضم إلى جماهير كرة القدم حول العالم لنقول وداعا لأحد عظماء اللعبة على الإطلاق". أما فريق بوكا جونيورز الأرجنتيني الذي كان نقطة الانطلاق الأولى في مسيرة الراحل مارادونا حينما لعب له في عامي 1981 و1982 فقد غطى اللون الأسود كل نوافذه ومنصاته وكتب عليها جملة واحدة من 4 كلمات هي" شكر أبدي..
دييجو الخالد".

وغرد نادي ريفر بلايت الأرجنتيني قائلاً "وداعاً دييغو".. فيما كانت كلمات النعي الصادرة عن نادي الإنتر الإيطالي موحية حينما غرد على كل منصاته قائلاً: " لم يكن مارادونا مجرد منافس. بل الأعظم". وعلق الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم على لسان رئيسه قائلاً: "يعرب الاتحاد عن حزنه العميق لوفاة اسطورتنا دييغو أرماندو مارادونا.. ستبقى دائماً في قلوبنا".

وعبرت كلمات جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن حزنه الشديد عندما وصل إليه الخبر حيث قال: "إنه يوم حزين بشكل لا يصدق.. دييغو غادرنا.. قلوبنا توقفت عن النبض هذه اللحظة.. ارقد بسلام يا عزيزي.. دييغو نحن نحبك".

ونعى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الراحل مارادونا قائلا: " صدمنا بنبأ وفاته.. إنه أحد أفضل اللاعبين في العالم وأكثرهم شهرة عبر التاريخ.. مارادونا حقق المجد كلاعب رائع وكان يمتلك عبقرية نادرة وكاريزما خاصة به". ونعى الجوهرة البرازيلية بيليه وفاة منافسه الأول مارادونا قائلاً: "من المحزن جدا أن نفقد أصدقاء مثل مارادونا".

ونعى البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي رحيل ماردونا قائلاً: " اليوم أقول وداعا لصديق.. والعالم يقول وداعاً للأفضل على الإطلاق.. مارادونا كان ساحراً لا مثيل له.. غادر مبكرا لكنه ترك إرثا بلا حدود وفراغاً لن يملأه أحد.. أرقد بسلام.. لن ننساك أبداً".

كما تفاعل ليونيل ميسي مع نبأ رحيل مارادونا قائلاً: "كان يوما حزينا على كل الشعب الأرجنتيني وعلى كرة القدم، مارادونا تركنا ولم يرحل عنا، أحتفظ باللحظات الجميلة التي عشتها معه وكل التعازي لأسرته وأصدقائه".
T+ T T-