الجمعة 15 يناير 2021
موقع 24 الإخباري

السجن والترحيل لإمام مسجد باكستاني في فرنسا أشاد بالهجوم على شارلي إبدو

محكمة بانتواز الفرنسية (لوفيغارو)
محكمة بانتواز الفرنسية (لوفيغارو)
قالت صحيفة لوفيغارو فرنسية اليوم الخميس، إن محكمة مدينة بونتواز قضت اليوم بالسجن 18 شهراً لإمام مسجد في شمال شرق العاصمة باريس، وترحيله بعد قضاء العقوبة، بعد نشره مقاطع فيديو، أشاد فيها بالهجوم الإرهابي على مقر مجلة "شارلي إيبدو" القديم.

وقُبض علىالباكستاني لقمان حيدر، 33 عاماً، بعد نشره مقاطع فيديو على منصة "توك توك" للإشادة بهجوم مهاجر غير شرعي باكستاني أيضاً على مقر المجلة الفرنيسة في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وأمرت المحكمة بسجنه 18 شهراً وبترحيله من فرنسا، بعد قضاء العقوبة، بعد أن رفضت دفاع محاميه، وتأكيد المتهم أنه لم يقصد الدعوة إلى الإرهاب أو التشجيع على العنف، واعتذاره لهيئة المحكمة، على ما صدر منه.

واعتبرت المحكمة أن "الإمام" الباكستاني، الذي دخل فرنسا مهاجراً غير شرعي منذ 2015، بعد أن غادر بلاده، مروراً بإيران، وتركيا، واليونان، ومقدونيا، وصربيا، والمجر، والنمسا، وإيطاليا، ليتحول بعدها سريعاً من عامل في قطاعات البناء ثم المطاعم، والمقاهي، إلى إمام للجالية الباكستانية في منطقة فيلييه لو بال، لا يمكنه البقاء على أرض "الجمهورية" التي لم يحترم قانونها، ولم يمتثل لأوامر الترحيل التي صدرت ضده، قبل أن ينخرط في الدعوة للعنف والإرهاب.

T+ T T-