الأربعاء 27 يناير 2021
موقع 24 الإخباري

غموض وأنباء متضاربة في إيران عن اغتيال عالم نووي كبير

صور متداولة من موقع اغتيال العالم الإيراني محسن فهر زاده (تويتر)
صور متداولة من موقع اغتيال العالم الإيراني محسن فهر زاده (تويتر)
أفادت وسائل اعلام إيرانية وإسرائيلية بمقتل مهندس البرنامج النووي العسكري الإيراني في العاصمة طهران.

وحسب وسائل الإعلام الإيرانية فإن العالم هو محسن فهر زاده، أبو البرنامج النووي العسكري الإيراني.

وقالت تقارير إن فهرزاده  قُتل في انفجار مع حارسه الشخصي، ورغم أن وكالة الطلبة الإيرانية نقلت عن تحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية نفيه أي حادث يهم علماء نوويين، إلا أن الحرس الثوري الإيراني سارع على لسان أحد قيادييه إلى تأكيد أن إيران ستثأر لمقتله.

وقال قيادي في الحرس الثوري اليوم الجمعة على تويتر: "سنثأر لقتل العلماء النوويين كما فعلنا في الماضي".

وأوردت تقارير إيرانية أخرى أن مسلحاً أطلق النار على محسن فخري زادة عند مدخل منطقة آبسرد دماوند في طهران، ما أدى إلى مقتله وإصابة مرافقه.

وفي الوقت الذي أكدت فيه جهات رسمية مثل هيئة الإذاعة والتلفزيون اغتيال العالم الإيراني، قالت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية، إنه أصيب في الهجوم، ولكنه لم يُقتل، وأنه نُقل للعلاج في أحد مستشفيات طهران.

ولفتت وسائل إعلام إيرانية إلى أن فخري زادة من علماء، الصف الأول في الأبحاث العلمية النووية، وكان على لائحة العقوبات الدولية.

ويُذكر أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، خصه شخصياً بالذكر في 2018 عند حديثه عن مدير مشروع الأسلحة النووية الإيرانية، وذلك عند كشفه عملية الموساد في طهران، التي استولت فيها إسرائيل على أرشيف ضخم من الوثائق عن تفاصيل برنامج أسلحتها النووية، وقال: "تذكروا هذا الاسم ، فخري زاده".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن فشل مخططات سابقة لاغتياله.

ويُزعم أن إسرائيل اغتالت العديد من كبار العلماء النوويين الإيرانيين على مر السنين في محاولة لإبطاء أو تعطيل برنامج إيران النووي.

وفي هذا السياق، قال تقرير تلفزيوني إسرائيلي، إن إسرائيل ربما قررت "الإبقاء على فخري زاده في الماضي لأنها فضلت بقاءه على قيد الحياة ومراقبة ما كان ينوي فعله".

وقال دبلوماسي غربي من جهته لوكالة رويترز قبل أربعة أعوام: "إذا اختارت إيران في يوم من الأيام أن تستخدم التخصيب سلاحاً، فإن فخري زاده سيكون والد القنبلة الإيرانية".

في الوقت نفسه، قال تقرير على موقع "أكسيوس" الأربعاء الماضي، إن الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال أن يأمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشن هجوم على إيران قبل مغادرته منصبه في يناير (كانون الثاني) المقبل.





T+ T T-