الجمعة 15 يناير 2021
موقع 24 الإخباري

اعترافات لخلية ارهابية تواطأت مع الحوثي وإيران لاستهداف الجيش اليمني

فيديو اعترافات المتهمين (أرشيف)
فيديو اعترافات المتهمين (أرشيف)
اعترافات خطيرة كشفت عنها وزارة الدفاع اليمنية في فيديو مصور، لعناصر خلية إرهابية يمنية تعمل لصالح مليشيا الحوثي وإيران، وتورطت في ارتكاب جرائم طالت استهداف عناصر من الجيش الوطني اليمني ومدنيين آخرين.

ووصفت وزارة الدفاع اليمنية في الفيديو التي نشرته بعنوان "خيوط العمالة" على قناتها الرسمية بموقع "يوتيوب" هذه الاعترافات بالخيانة لعناصر تلك الخلية اليمنية، وأنهم رضخوا لإغراءات المال من قبل عناصر إيران ومليشيا الحوثي وأصبح

الخائن باسم الصامت
"باسم الصامت" أبرز عناصر الخلية الإرهابية، وهو أحد المتهمين بالانتماء للخلية الحوثية، بعمله لصالح الميليشيا، وقيامه برصد إحداثيات اجتماعات لقيادات في وزارة الدفاع، بينهم وزير الدفاع اللواء الركن محمد المقدشي، ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن "صغير بن عزيز".

وقال الصامت إن الحوثيين استهدفوا مواقع عسكرية في منطقة "صحن الجن" وفي مدينة مارب، بناء على الإحداثيات التي قام برفعها وإرسالها للحوثيين.

وفي اعترافات باسم، أكد ان كتبية التدخل السريع تتمركز باسلحتها في منزل وسط حي مكتظ بالسكان من المدنيين، ورأى في هذا المنزل وجود شخص يوزع الأسلحة على العناصر الجديدة التي جندت في كتيبة تعرف باسم "أبو زينب".

ويؤكد عضو الخلية الإرهابية في اعترافاته أنه التقى في صنعاء القديمة بالقيادي الحوثي المدعو عبدالحكيم الخيواني رئيس ما يسمى بجهاز الأمن والمخابرات وتورط قيادات حوثية في استقطاب وإدارة خلايا التجسس والخيانة.

وأكد الجاسوس الصامت في اعترافاته وجود خبراء ايرانيين وعراقيين يديرون القوة الصاروخية للمليشيا الحوثية وأنه تلقى وتدريبات على يد الخبراء وتم تزويده ببرامج وأجهزة وتقنيات إيرانية.

وأشار الجاسوس باسم الصامت في اعترافاته إلى أن هناك شخص يعرف باسم "زيد المؤيد" وهو من جنده ودخل مرحلة التدريب في فبراير(شباط) من العام الماضي.



العقل المدبر
كما أظهر الفيلم اعترافات للعنصر في الخلية العميد الركن خالد الأمير، الذي كان يشغل منصب مدير دائرة المستودعات بهيئة الإسناد اللوجستي بوزارة الدفاع، قبل القبض عليه في فبراير(شباط) الماضي، وهو خال المتهم الأول "باسم" وقد عينه ضابط أمن الدائرة.

وقال إن باسم تواصل معي لاستهداف عناصر الجيش الوطني اليمني وكان يأخذ مني المعلومات عن أماكن المعسكرات والتدريب وسرب معلومات عن لقاء لوزير الدفاع مع عدد من القيادات العسكرية، وشجعه على ذلك لتقاسم المال سوياً.

واعترف "الأمير" بتعاونه مع "باسم" وإعطائه نصائح وتوجيهات حول الأماكن التي يصورها ويرسل إحداثياتها، وكذا كان يقوم بإعطائه معلومات حول مكان وزمان تواجد قيادات وزارة الدفاع واحتفالات تخرج الدفعات العسكرية وتسبب ذلك في استشهاد عدد من عناص الجيش الوطني.



كما تورط عناصر الخلية الإرهابية في ارتكاب جرائم التخابر مع الحوثي وإيران، وقاموا بتشكيل خلايا تجسسية وتبادل الأدوار فيما بينهم باستهداف المنشآت الحيوية والمنازل والأماكن المدنية ومخيمات النازحين، ما أدى لسقوط المئات من النساء والأطفال.

وبحسب فيديو وزارة الدفاع اليمنية تورطت الخلية الإرهابية في ارتكاب جريمة رفع إحداثيات عن مواقع الجيش وتحركاته لاستهدافها بالصواريخ الباليستية، ما نتج عنه قتل المئات من أفراد القوات المسلحة وتخريب وإتلاف منشآت وآليات ومعدات عسكرية.

وتضمن الفيديو اعترافات لعناصر الخلية بمقتل عدد من أفراد الجيش جراء هجمات صاروخية للحوثيين، بناء على المعلومات التي قدموها للميليشيا.
https://www.youtube.com/watch?v=zrdggYknUiM
T+ T T-