السبت 27 فبراير 2021
موقع 24 الإخباري

وضع الكولومبي اللبناني أليكس صعب في الإقامة الجبرية بالرأس الأخضر

رجل الأعمال الكولومبي أليكس صعب (أرشيف)
رجل الأعمال الكولومبي أليكس صعب (أرشيف)
أعلن محامو رجل الأعمال الكولومبي من أصل لبناني أليكس صعب المقرب من الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن موكلهم يخضع للإقامة الجبرية في الرأس الأخضر، حيث قدم استئنافا أمام المحكمة العليا لقرار تسليمه للولايات المتحدة.

وقال محامو الدفاع في بيان إن القضاء في الرأس الأخضر "سمح بوضع رجل الأعمال 49 عاماً رهن الإقامة الجبرية".

وأضاف البيان أن صعب الذي تتهمه واشنطن بغسل أموال في "حالة صحية صعبة"، مؤكداً أنه "ليس هناك خطر لهروبه، إذا كان قيد الإقامة الجبرية".

وأكد المدعي العام في الرأس الأخضر في بيان أن صعب وضع في "الإقامة الجبرية" موضحا أن طلب تسليمه من قبل الولايات المتحدة "قائم".

وصعب موقوف في الرأس الأخضر وطعن أمام المحكمة العليا في هذا البلد بحكم ضد تسليمه إلى الولايات المتحدة التي تتهمه بغسل أموال.

وتتهم الولايات المتحدة صعب بإدارة شبكة واسعة سمحت للرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو ونظامه باستغلال مساعدات غذائية مرسلة إلى فنزويلا لمصلحتهم.

واتهم في يوليو (تموز) 2019 في ميامي بغسل أموال، واعتقل خلال توقف تقني لطائرته في الرأس الأخضر في منتصف يونيو (حزيران) 2020.

وفي 4 يناير (كانون الثاني) أكد القضاء في الرأس الأخضر في الاستئناف حكم تسليمه الذي سمحت به المحكمة الابتدائية في أغسطس (آب) الماضي.

وينص محضر الاتهام على أن صعب وشريكه ألفارو بوليدو المتهم بغسل أموال أيضاً، حوّلا 350 مليون دولار (285 مليون يورو) إلى خارج فنزويلا إلى حسابات أجنبية يمتلكانها أو يديرانها. وقد يحكم عليهما بالسجن 20 عاماً.

وتصف المعارضة الفنزويلية أليكس صعب بـ "شخصية أساسية" في سلطة مادورو.

وتعتبر كراكاس التي منحت صعب الجنسية الفنزويلية وصِفة "مبعوث خاص"، احتجازه في الأرخبيل الإفريقي "تعسفياً".

وقال محاميه في الأسبوع الماضي إن صعب "مصاب بمرض خطير ،ولا يمكنه تحمل السجن في الولايات المتحدة".

وأضاف الميدا أن موكله "سيموت على الأرجح في حال تسليمه" إلى الولايات المتحدة.

T+ T T-