السبت 27 فبراير 2021
موقع 24 الإخباري

السناتور المكلف برئاسة محاكمة ترامب يغادر المستشفى بعد أزمة طارئة

الديمقراطي عضو مجلس الشيوخ الأمريكي باتريك ليهي (أرشيف)
الديمقراطي عضو مجلس الشيوخ الأمريكي باتريك ليهي (أرشيف)
أعلن متحدّث باسم عضو مجلس الشيوخ الأمريكي باتريك ليهي أن السناتور الديموقراطي، 80 عاماً، والمكلّف بترؤس المحاكمة البرلمانية للرئيس السابق دونالد ترامب عاد إلى منزله بعد أن دخل المستشفى لوقت قصير الثلاثاء بسبب شعوره بإعياء.

وقال المتحدّث ديفيد كارل في بيان: "بعد صدور نتائج الاختبارات، وبعد خضوعه لفحص شامل، عاد السناتور ليهي إلى منزله، وهو ينتظر بفارغ الصبر عودته إلى العمل".

وأصدر المتحدث قبل ذلك بساعات قليلة بياناً، قال فيه إن "السناتور ليهي كان هذا المساء في مكتبه في الكابيتول، وشعر بأنّه ليس على ما يرام. وفحصه طبيب الكابيتول، في إجراء احترازي، وأوصى  بنقله إلى مستشفى محلي لوضعه تحت المراقبة، وهو هناك حالياً لفحصه".

وقبل نقله إلى المستشفى ترأس ليهي في الكابيتول، بصوت مُتعب، مراسم أداء أعضاء مجلس الشيوخ اليمين القانونية بصفتهم أعضاء في هيئة المحلفين التي ستحاكم ترامب اعتباراً من 9 فبراير(شباط) المقبل.
وينقسم مجلس الشيوخ مناصفة بين الجمهوريين والديموقراطيين. ويحتاج الديموقراطيون إلى أصوات كل أعضائهم الخمسين، بمن فيهم ليهي، وصوت نائب الرئيس كمالا هاريس التي تشغل دستورياً منصب رئيس مجلس الشيوخ، ليرجحوا كفّة التصويت في المجلس لصالحهم.

وفي الأسبوع الماضي تولّى ليهي منصب "الرئيس المؤقت" لمجلس الشيوخ لأنه أكبر أعضاء الأغلبية الديموقراطية سناً.

وبوصفه رئيس المجلس عليه ترؤس محاكمة ترامب، أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُحاكم بعد خروجه من البيت الأبيض.

ولإدانة الرئيس السابق يحتاج الديموقراطيون إلى أصوات 17 سناتوراً جمهورياً.

والثلاثاء أيد 45 سناتوراً جمهورياً، أي الغالبية الساحقة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، مبادرة لمنع إجراء المحاكمة البرلمانية الثانية التاريخية لترامب، في تصويت فشل في وقف المحاكمة، لكنه بعث برسالة قوية مفادها أن إدانة الملياردير الجمهوري لا تزال بعيدة المنال.

T+ T T-