الأحد 11 أبريل 2021
موقع 24 الإخباري

برشلونة على أعتاب رقم سلبي لم يسجل من 14 عاماً

بعد سقوطه بخسارة مذلة في عقر داره الكامب نو بنتيجة 1-4 عل يد باريس سان جيرمان الفرنسي الثلاثاء، في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، أصبح برشلونة الإسباني على أعتاب تسجيل رقم سلبي في البطولة لم يتحقق من 14 عاماً، وهو الفشل في تخطي دور الـ16.

وكانت المرة الأخيرة التي ودع فيها الفريق الكاتالوني بطولة الأندية الأكبر في العالم من دور الـ16 في موسم 2006-07 تحت قيادة هولندية أيضا مع فرانك ريكارد على يد ليفربول الإنجليزي.

وفي تلك النسخة خسر "البرسا" على ملعب الكامب نو بنتيجة 1-2، قبل أن يتمكن من تحقيق الفوز في الإياب على ملعب أنفيلد رود بهدف نظيف، ولكنه ودع البطولة بأفضلية الهدف خارج الأرض.

إلا أن مهمة "البلاوغرانا" هذا الموسم أكثر صعوبة مع رونالد كومان، حيث أن خسارة الفريق المهينة على ملعبه بنتيجة 1-4، تعني أن عليه الفوز إيابا في قلب حديقة الأمراء في باريس في 10 مارس (آذار) المقبل بفارق 4 أهداف أو أكثر.

ومنذ تلك اللحظة، عاش الفريق أفضل لحظاته في "التشامبيونز ليغ"، وتمكن من رفع الكأس "ذات الأذنين" 3 مرات أولها في موسم (2008-09)، ثم في (2010-11) وكليهما مع الإسباني بيب غوارديولا، والثالثة تحت قيادة مدرب منتخب إسبانيا حاليا، لويس إنريكي، في موسم (2014-15).

ولكن خلال الأعوام الأخيرة، كانت إنكسارات العملاق الكاتالوني أكثر من الانتصارات، لاسيما في المواسم الثلاثة الأخيرة التي شهدت نتائج كارثية ستظل بمثابة النقطة السوداء في تاريخ النادي.

وكان السقوط الأكبر في العام الماضي عندما ودع الفريق البطولة من نصف النهائي بنتيجة غير مسبوقة في تاريخ البلاوجرانا أمام بايرن ميونخ الألماني (8-2)، ومن قبلها في نفس الدور أيضا برباعية نظيفة أمام ليفربول الإنجليزي (بطل نسخة 2019) في الإياب على ملعب (أنفيلد رود)، بعد أن كان الفريق فائزا في الذهاب بثلاثية نظيفة، وهو نفس السيناريو الذي حدث في 2018 أمام روما الإيطالي عندما فاز رفاق النجم ليونيل ميسي في (الكامب نو) (4-1)، قبل أن يسقطوا في العاصمة الإيطالية بثلاثية نظيفة ويودعوا البطولة من ربع النهائي.
T+ T T-