الثلاثاء 9 مارس 2021
موقع 24 الإخباري

متى يصبح تسمّم الدم خطيراً؟

يعد تسمم الدم أحد أكثر أسباب الوفاة شيوعاً، لذا يجب تشخيصه مبكراً وعلاجه في الوقت المناسب لإنقاذ حياة المريض.

وأوضحت الدكتورة روث هيكر، رئيسة تحالف سلامة المرضى الألماني، أن تسمم الدم يحدث بسبب الإصابة بعدوى جرثومية أو بكتيرية خطيرة، والتي تنتقل عبر مجرى الدم.

وأضافت هيكر أنه يمكن منع العديد من الأحداث المأساوية بالاكتشاف المبكر للمرض، كما أنها تهيب بالشك دائماً في تسمم الدم عندما تكون هناك أعراض معينة، حيث إنه مرض مخادع للغاية.

لماذا يعد تسمم الدم خطيراً للغاية؟
لأنه غالباً لا يتم التعرف عليه في وقت مبكر بما فيه الكفاية. وفي حال عدم العلاج في الوقت المناسب، فإنه يتسبب في الوفاة. ويتم التعرف على تسمم الدم خلال بعض العلامات كالخط الأحمر على الذراع، ولهذا السبب تعتبر لقاحات التيتانوس، على سبيل المثال، مهمة جداً.

ومع ذلك، فإن تسمم الدم، كما يطلق عليه عادة تعفن الدم، لا يمكن أن ينتج فقط عن إصابات خارجية تدخل من خلالها مسببات الأمراض إلى الجسم. وأضافت هيكر أنه يمكن أن تؤدي العدوى من أي نوع في الجسم أيضاً إلى ردود فعل دفاعية قوية في الجسم، مما يؤدي إلى المبالغة في رد فعل الجهاز المناعي. ويترتب على رد الفعل المبالغ فيه هذا تدمير للأنسجة والأعضاء.

ما هي الأعراض الأخرى للمرض؟
الحمى والقشعريرة والارتباك وسرعة التنفس وسرعة النبض، حيث يشعر المريض وكأنه يحتضر. ولأنه غالباً ما يتم التعرف على تسمم الدم بعد فوات الأوان، لاختلاط الأمر مع أعراض أمراض أخرى مثل الأنفلونزا، يتم تفويت فرصة العلاج المبكر.

ولهذا يموت الكثيرون بسببه؛ حيث إنه حالة طارئة مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية، فالبعض لا يعاني من شعور شديد بالمرض إلا بعد سبعة إلى عشرة أيام من التشخيص.

ويرفض كبار السن على وجه الخصوص الذهاب إلى المستشفى أو الطبيب من الخوف، وهو ما يضيع الفترة الزمنية، التي كان من الممكن أن ينقذ فيها العلاج السريع حياة المريض، وغالباً ما يكون فشل الأعضاء هو نقطة النهاية لتسمم الدم، وبعد ذلك يموت المرء بسببه.

وبشكل عام، يجب مراعاة تدابير النظافة لعدم الإصابة بالعدوى. ويجب دائما تنظيف الجروح المفتوحة جيداً للوقاية من تسمم الدم.
T+ T T-