الأحد 11 أبريل 2021
موقع 24 الإخباري

إيطاليا تطلب توضيحات بشأن مقتل سفيرها في الكونغو

جثمان  السفير الإيطالي لدى الكونغو (أرشيف)
جثمان السفير الإيطالي لدى الكونغو (أرشيف)
طلبت إيطاليا اليوم الأربعاء من الأمم المتحدة فتح تحقيق وتقديم ردود واضحة، بعد مقتل سفيرها في جمهورية الكونغو الديموقراطية في هجوم على موكب لبرنامج الأغذية العالمي الذي كان ينظم زيارة الدبلوماسي.

وتُوفي السفير لوكا أتانازيو (43 عاماً) متأثراً بإصابته بالرصاص، عندما كان في سيارة ضمن موكب برنامج الأغذية العالمي استُهدف بكمين في إقليم شمال كيفو (شرق)، قرب الحدود مع رواندا، وقُتل أيضاً حارسه الشخصي الإيطالي فيتوريو ياكوفاتشي والسائق الكونغولي لبرنامج الأغذية العالمية مصطفى ميلامبو.

وأعلن وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو أمام النواب "طلبنا رسمياً من برنامج الأغذية العالمي والأمم المتحدة فتح تحقيق لتوضيح ملابسات ما حصل، والأسباب التي تبرر الترتيبات الأمنية المستخدمة، ومن يتحمل مسؤولية هذه القرارات"، وأضاف "شرحنا أيضاً أننا ننتظر ردوداً واضحة وشاملة في أسرع وقت ممكن".

ويُعتبر إقليم شمال كيفو من أخطر مناطق الكونغو الديموقراطية، ويقع على تخوم محمية فيرونغا الوطنية، إلا أن مسؤولين في وكالات إنسانية أكدوا أن الطريق الذي كان يسلكه الموكب لا يتطلب حراسة.

ولكن يبدو أن هذه المعلومات لم تكن كافية لروما التي تريد أن تفهم أسباب تواجد دبلوماسي في منطقة خطرة بدون حماية مناسبة، وأضاف وزير الخارجية الإيطالي "ننتظر من الوكالة تقريراً معمقاً حول كل عنصر مفيد بشأن برنامج الزيارة والإجراءات الأمنية التي اعتمدت لحماية الوفد".

وتابع أنه "كان بإمكان السفير أن يقرر بنفسه سبل تنقلاته في البلاد، لكن تنظيم هذه الزيارة الى شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية كان ضمن المسؤولية الكاملة لبرنامج الأغذية العالمي".

وقال الوزير الإيطالي "جرت المهمة بدعوة من الأمم المتحدة بالتالي فإن مسار السيارة جرى أيضاً في إطار التنظيم الذي خطط له برنامج الأغذية العالمي"، وأكد أن نيابة روما فتحت تحقيقاً وستوفد فريقاً من المحققين ينتمي الى جهاز خاص من الدرك، وأضاف دي مايو "على حد علمي، هناك فرق أخرى ستتبعه".

وفي أعقاب الهجوم، قررت السلطات الكونغولية اليوم أنه "يتعين على جميع الدبلوماسيين الموجودين على التراب الوطني الآن إبلاغ الحكومة بأي تنقل داخل البلاد".

واتهمت السلطات الكونغولية الاثنين المتمردين الهوتو الروانديين من القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، المتواجدين في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، بالوقوف وراء الهجوم الذي وصفه الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي بأنه "إرهابي".

ولكن في بيان ورد أمس الثلاثاء، نفت القوات الديمقراطية لتحرير رواندا أن تكون ضالعة في الهجوم الذي أسفر عن مقتل السفير الإيطالي، وتطالب السلطات الكونغولية ومونوسكو (بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية) بالكشف عن ملابسات هذا الهجوم الشنيع بدلاً من اللجوء إلى الاتهامات المتسرعة.

وبحسب الرئاسة الكونغولية، تعرّض الموكب لكمين على بعد 3 كيلومترات من وجهته كيوانجا في منطقة روتشورو، عندما ظهر المهاجمون وعددهم 6، يحملون 5 بندقيات من نوع ايه كاي-47 بالإضافة إلى ساطور.

وأضافت الرئاسة أنهم "أطلقوا طلقات تحذيرية قبل أن يُرغموا ركاب السيارات على النزول واللحاق بهم إلى عمق متنزه (فيرونغا) وذلك بعدما قتلوا أحد السائقين بهدف خلق حالة من الهلع".

وأطلق حراس المحمية والعسكريون الكونغوليون المتواجدون في المنطقة عملية لمطاردة المهاجمين، وتابعت الرئاسة أن "على بعد 500 متر من (موقع الهجوم)، أطلق الخاطفون النار من مسافة قريبة جداً على الحارس الشخصي (الإيطالي) الذي قُتل في المكان، وعلى السفير ما تسبب بإصابته بجروح في البطن".

وتتطابق تفاصيل الهجوم التي عرضها دي مايو مع القسم الأكبر من رواية السلطات الكونغولية، لكن الوزير الإيطالي أضاف تفصيلاً هو أنه تم إلقاء أغراض أيضاً أمام السيارتين لإرغامهما على التوقف.

وأعيد جثمان السفير الإيطالي ومرافقه أمس إلى روما في طائرة عسكرية من طراز بوينغ 767 في نعشين لفا بالعلم الإيطالي، وحضر رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي ووزير الخارجية إلى مطار تشامبينو لاستقبال أرملة السفير وبناته الثلاث.

وستجري السلطات تشريحاً للجثتين، وستقام للسفير ومرافقه جنازة رسمية، على ما أعلن دي مايو بدون تحديد الموعد.
T+ T T-