السبت 10 أبريل 2021
موقع 24 الإخباري

ولايات برازيلية تشدّد القيود المرتبطة بكورونا مع تزايد الإصابات

فرضت مدن وولايات برازيلية حزمة جديدة من القيود في محاولة لاحتواء موجة من حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 تهدد بإرهاق مستشفياتها المكتظة بالفعل.

تكافح البرازيل التي تجاوز عدد الوفيات فيها 250 ألفاً الخميس، للتعامل مع موجة متزايدة من الإصابات التي دفعت بوحدات العناية المركزة إلى حافة الهاوية في عدد كبير من بؤر الإصابات.

ولا تزال البلاد تعتمد على استجابة جزئية لفيروس كورونا، إذ تضع الولايات والمدن في شكل فردي سياساتها الخاصة، في ظل استمرار هجمات الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو الذي ينتقد الإجراءات التقييدية والكمامات.

وأمرت ولاية ساو باولو البالغ عدد سكانها 40 مليون نسمة، هذا الأسبوع بإغلاق الحانات والمطاعم الساعة الثامنة مساءً.
كما فرضت مدن عدة حظر تجول.

وأغلقت ولاية بارانا في جنوب شرق البلاد الأعمال غير الأساسية وفرضت حظر تجول من الثامنة مساءً إلى الخامسة صباحًا اعتبارًا من الجمعة.

وستعتمد ولاية ريو غراندي دو سول القريبة الإجراء نفسه ابتداء من الإثنين.

بدورها، أمرت العاصمة برازيليا بإغلاق المدارس وجميع الأعمال غير الأساسية اعتباراً من الأحد.

في الأثناء، أغلقت ولاية باهيا في شمال شرق البلاد متاجر البيع بالتجزئة غير الضرورية.

وكشف حاكم باهيا روي كوستا الخميس أنّ "نظامنا الصحي على وشك الانهيار".

وتابع أنّ "البرازيل ستغرق في الفوضى خلال أسبوعين. المشكلة تزداد سوءاً في جميع أنحاء البلاد... لم نواجه وضعاً كهذا من قبل".

وسجلت البرازيل الجمعة أعلى حصيلة أسبوعية للوفيات بسبب الوباء: بمتوسط 1.153 حالة وفاة يومياً.

وقال وزير الصحة إدواردو بازويلو إن "المرحلة الجديدة" كانت نتيجة لمتغيرات فيروسية جديدة أكثر عدوى، مثل تلك التي ظهرت في غابات الأمازون المطيرة في ماناوس.

لكنّ الخبراء أشاروا إلى أنّ القضية تتجاوز ذلك.

وأفاد عالم الأوبئة خوسيه أوربايز وكالة فرانس برس "المشكلة ليست المتغير الجديد. إنّها عدم وجود برنامج لمكافحة الوباء".
T+ T T-