السبت 10 أبريل 2021
موقع 24 الإخباري

الاستماع العميق للموسيقى.. توجه جديد لعلاج الأمراض العقلية

تعبيرية
تعبيرية
طور عالم أعصاب بريطاني، طريقة ناجعة للاستماع العميق للموسيقى، مصممة لتحسين الصحة العقلية وتعزيز الوعي الذاتي والاسترخاء.

بحسب العلماء، فإن الاستماع إلى الموسيقى يؤثر بشكل عميق على شعورنا بسبب الطريقة التي تعمل بها الموسيقى على الدماغ، إذ يمكن أن تثير الذكريات، وتساعد في إطلاق الاندروفين الذي يحفز السعادة، وتساهم في معالجة مشاعرنا.

يتم استخدام مفهوم الاستماع العميق لتوليد أجواء هادئة في بعض المستشفيات والعيادات وحتى الفصول الدراسية. وقد تم تصميمه ليكون أكثر قوة من الاستماع العادي، إذ أنه يخلق بيئة صوتية يمكنها تغيير نظرتنا لأنفسنا والعالم بشكل إيجابي.

ويقول عالم الأعصاب، الدكتور مندل كايلين، إن الموسيقى يمكن أن تعمل على الدماغ بطريقة مماثلة للعقاقير المخدرة والمسكنة، ويمكن أن يكون لها فوائد صحية عقلية إيجابية وفورية، سواء بالنسبة للمرضى الذين يسعون للحصول على علاج سريري للاكتئاب، أو الطلاب الذين يرغبون بالتخلص من القلق، أو الأشخاص الذين يشعرون بالإحباط.

وقد طور الدكتور مندل طريقة الاستماع العميق للموسيقى بالتعاون مع شركة “ويف باث”، لاستخدام الموسيقى كأداة علاجية. ومن المزمع أن يتم إطلاق نسخة تمهيدية للجمهور هذا الشهر، وستكون جلسات الاستماع العميقة عن بعد، متوفرة للحجز عبر موقع الويب الخاص بالشركة، ابتداء من 10 دولارات.

ويقول الدكتور كايلين: “نحن ندرس كيف يمكننا الاستفادة من إمكانات الموسيقى في علاج الحالات العصبية والعقلية المستعصية مثل الاكتئاب والقلق، مما يجعل الموسيقى عامل تغيير مفصلي في حياتنا الحالية التي تنطوي على الكثير من المشكلات والضغوط النفسية والعقلية”

ويتميز برنامج جلسات الموسيقى العميقة عبر الإنترنت، بأنه يختار الموسيقى المناسبة وفقاً لحالة المريض، من مكتبة واسعة من المقطوعات الموسيقية، وفق ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.  
T+ T T-