الثلاثاء 13 أبريل 2021
موقع 24 الإخباري

لماذا يجب الاهتمام بالصحة العقلية للأمهات الجدد بعد الولادة؟

تعبيرية
تعبيرية
بما أن الحمل والإنجاب تجربتان هامتان في حياة المرأة، فإن فترة ما بعد الولادة قد تجلب لها تحديات جديدة، أهمها مشاكل في الصحة النفسية.

وفقاً للدكتورة نيها كارفي، أخصائية طب التوليد وأمراض النساء في مستشفى هيرانانداني، إن فترة النفاس تمثل فترة ضعف شديد للنساء، حيث تحدث تغيرات هائلة في حياتها الاجتماعية، إضافة إلى اضطرابات المزاج واكتئاب ما بعد الولادة.

الحالات النفسية التي تصاب بها المرأة بعد الولادة

بحسب الدكتورة كارفي، يمكن أن تتراوح مشاكل الصحة النفسية عن النساء الحوامل من كآبة ما بعد الولادة إلى الاكتئاب السريري، حيث قد يصل عدد النساء اللواتي يعانين من الاكتئاب والقلق أثناء الحمل إلى 13٪.

كما يمكن أن تصاب المرأة بحالة نفسية تدعى “ذهان ما بعد الولادة” وهي حالة عقلية حادة يمكن أن تتطور لدى بعض النساء إلى مراحل خطيرة، تتطلب تدخلاً نفسياً عاجلاً لأنها تشكل خطراً على حياة الأم وطفلها على حد سواء.

وبحسب الخبراء، فإن الدراسات أظهرت بأن حالة ذهان ما بعد الولادة تصيب واحدة من كل 1000 امرأة بعد الإنجاب. كما تُلاحظ حالات أخرى مثل اضطراب القلق العام واضطراب ما بعد الصدمة واضطراب الوسواس القهري، إضافة إلى حالة نفسية خاصة بالحمل تدعى “توكوفوبيا” أي رهاب الولادة والمخاض.

التعرف على مشاكل الصحة النفسية عند الحوامل
يلعب الأصدقاء والعائلة دورًا كبيرًا في التعرف على مشاكل الصحة النفسية عند الحوامل، ويقترح الأطباء التحدث مع المرأة الحامل وسؤالها عن حالها، وعن مشاعرها، إضافة إلى المساعدة في أعمال المنزل والتأكد من حصولها على قسط كافٍ من النوم، وضمان حصولها على بعض الوقت لنفسها، والمساعدة في عملها المهني، بحسب ما أوردت صحيفة إنديان إكسبرس. 
T+ T T-