الثلاثاء 11 مايو 2021
موقع 24 الإخباري

4 مشاهير تحت الثلاثين... الشباب والتنوع محور حفلة "ميت غالا" هذه السنة

تلعب حفلة "ميت غالا" هذه السنة ورقة الشباب والتنوّع، من خلال اختيار أربعة رؤساء مشاركين تقل أعمارهم عن 30 عاماً، هم المغنية بيلي إيليش والممثل تيموتيه شالاميه والشاعرة أماندا غورمان ولاعبة التنس المحترفة ناومي أوساكا.

وتقام حفلة "ميت غالا" على مرحلتين، في 13 سبتمبر (أيلول) ثم في الثاني من مايو (أيار) 2022، على أمل أن تكون رُفِعَت بحلول هذا التاريخ معظم القيود الصحية. وألغيت الحفلة عام 2020 بسبب جائحة كورونا.

ويعد حفل ميت غالا السنوي من بين أكثر الأحداث التي ينتظرها عشاق الموضة حول العالم، ويشكل الحفل مصدر تحدٍّ للعديد من مصممي الأزياء حول العالم.

أبرز المشاركين
وسيكون الرؤساء المشاركون الفخريون هذه السنة آنا وينتور، رئيسة تحرير مجلة "فوغ" التي جعلت من الحفلة حدثاً عالمياً، والمصمم توم فورد ومدير شبكة إنستغرام الشريكة في الحفلة آدم موسيري.

ولم يسبق لأي من الرؤساء الأربعة أن شارك في الحفلة التي تنظّم لتمويل مؤسسة "كاستم إنستيتيوت" التابعة لمتحف "متروبوليتان" والمخصصة للموضة، وهي ذات موازنة مستقلة عن المتحف.

إلا أن الفرنسي الأمريكي تيموتيه شالاميه (25 عاماً) من المعتادين على السجادات الحمراء، ويثير ضجة بأزيائه، وخصوصاً ببزة من تصميم ألكسندر ماكوين مطبّعة بنقوش أزهار ارتداها في أكتوبر (تشرين الأول) 2018 في لندن، أو حزام فوقي لمّاع للكتفين من لوي فويتون خلال احتفال توزيع جوائز "غولدن غلوب" عام 2019 في لوس أنجليس.

أما الشاعرة الأمريكية من أصل أفريقي أماندا غورمان (23 عاماً،  فلفتت الأنظار خلال حفل تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن في يناير (كانون الثاني) 2021، حيث تَلَت قصيدتها "ذي هيل وي كلايمب" (التلّ الذي نتسلقه) مرتديةً معطف "برادا" أصفر. أما في نهائيات بطولة كرة القدم الأمريكية للمحترفين (سوبر بول) في بداية شباط/فبراير، فألقت قصيدة مجدداً مرتدية معطف "موسكينو" أزرق مموجاً.

بيلي إيليش
ودرجت بيلي إيليش (19 عاماً) على ارتداء الملابس الفضفاضة التي غالباً ما تتألف من قميص كبير وسروال قصير (شورت)، حتى عندما تغني في حفلة موسيقية، ولكن يبدو أنها اتجهت إلى نمط جمالي مختلف على ما يتضح من الصور المنشورة في العدد الأخير من الطبعة البريطانية من مجلة "فوغ" التي حصدت ملايين "الإعجابات" على حسابها عير إنستغرام.

فهي ظهرت في هذه الصور مرتدية ملابس ضيقة و"ديكولتيه" تكشف العنق والكتفين، وقالت في مقابلتها مع "فوغ": "إظهار جسدك وبشرتك، أو عدم إظهارهما، يُفترض ألا يسلبك احترام الناس".

واقتحمت اليابانية ناومي أوساكا (23 عاماً) المصنفة ثانية عالمياً بين لاعبات كرة المضرب المحترفات عالم الموضة، إذ أصبحت رسمياً سفيرة دار لوي فويتون. وتعاونت الشابة المتحدرة من أم يابانية وأب من هايتي في التسويق أيضاً لمجموعة من الحقائب ولتشكيلة من ملابس السباحة.

T+ T T-