الإثنين 21 يونيو 2021
موقع 24 الإخباري

فتح تحقيق حول إجازة فاخرة أمضاها جونسون في الكاريبي

يخضع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لتحقيق حول تمضية إجازة فاخرة في جزر الكاريبي بعد فوزه في الانتخابات التشريعية في نهاية 2019، وفق ما ذكرت السلطة المكلفة ضمان الامتثال للقواعد البرلمانية على موقعها الإلكتروني.

أمضى الزعيم المحافظ وشريكته كاري سيموندز أعياد رأس السنة في جزيرة "موستيك" الخاصة في أرخبيل غرينادين الكاريبي.

وكان بوريس جونسون قد أشار في إعلان كشف الأصول عندما كان نائباً في البرلمان إلى أن هذه الإجازة التي بلغت كلفتها 15 ألف جنيه إسترليني (17400 يورو بالسعر الحالي) مقدمة من رجل الأعمال ديفيد روس، وهو متبرع للحزب المحافظ.

أثار جونسون الغموض عندما نفى في بادئ الأمر دفع هذا المبلغ قبل أن يتراجع عن كلامه على لسان المتحدث باسمه ليؤكد أنها "ميزة عينية".

وكرر المتحدث باسم جونسون الإثنين أن رئيس الوزراء دأب على الامتثال بالقواعد.

وقال إن "رئيس الوزراء صرح بشفافية عن هذه الميزة العينية في سجل مجلس العموم المتعلق بالمصالح".

وأضاف "واضح أن القواعد موضوعة ومن المهم أن يمتثل لها الجميع".

وكانت الحكومة قد أشارت الحكومة في وقت سابق إلى أن كل شيء تم التصريح عنه في الإشهار.

في تلك الأثناء أعلن متحدث باسم ديفيد روس أن رجل الأعمال "سهل إقامة" جونسون في موستيك التي قدرت كلفتها ب15 ألف جنيه استرليني.

وقال "لذا إنها ميزة عينية من السيد روس للسيد جونسون، وإشهار السيد جونسون لمجلس العموم صحيح".

يأتي ذلك فيما يتزايد الضغط على رئيس الوزراء البريطاني الذي يواجه اتهامات تطال نزاهته والعلاقة بين السلطة والمكاسب الخاصة مع فتح تحقيق في تمويل أعمال تجديد شقته في داونينغ ستريت.

T+ T T-