الإثنين 21 يونيو 2021
موقع 24 الإخباري

إسرائيل تغير مسار مسيرة لليهود المتطرفين في القدس

يهود متطرفون في مسيرة بالقدس (أ ف ب)
يهود متطرفون في مسيرة بالقدس (أ ف ب)
غيرت إسرائيل في اللحظة الأخيرة مسار مسيرة اليهود المتطرفين لإحياء ذكرى يوم القدس عبر البلدة القديمة، في الجزء الشرقي المحتل، بعد تصعيد حاد للتوتر خلال اليوم، مع اشتباكات بين الفلسطينيين والإسرائيليين خلفت أكثر من 300 جريح.

وبعد صباح اتسم باضطرابات شديدة بين المصلين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى، واشتباكات في أزقة البلدة القديمة، بين شباب فلسطينيين وإسرائيليين، منعت الشرطة الإسرائيلية المسيرة من دخول باب دمشق، حيث تجمهر عشرات الفلسطينيين.

ووفقاً للطريق التقليدي، يسير آلاف الإسرائيليين كل عام بأعلام من القدس الغربية إلى الجزء الشرقي المحتل، في مسيرة متوترة بالفعل، وعبر الحي الإسلامي باتجاه حائط المبكى، مكان العبادة الرئيسي لليهود.

لكن بعد تحذيرات جهاز الأمن الإسرائيلي من تصعيد إضافي للتوتر، قررت قوات الشرطة إعادة توجيه المسيرة إلى منطقة أقل توتراً يمكن فيها تفادي الاشتباكات مع الفلسطينيين.

وتجمع عشرات الشبان الفلسطينيين ظهر اليوم عند باب دمشق، في انتظار وصول اليهود القوميين المتطرفين، الذين يحتفلون اليوم بما يعتبرونه إعادة توحيد القدس عام 1967، والذي كان بالنسبة للسكان الفلسطينيين بداية الاحتلال.

وتصاعدت التوترات في المدينة المقدسة الأسبوع الماضي بسبب احتمال إخلاء مساكن عائلات فلسطينية لصالح مستوطنين يهود في أحد أحياء المنطقة الشرقية، منذ بداية شهر رمضان، قبل شهر تقريباً، عندما بدأوا أعمال الشغب بين الفلسطينيين وقوات الشرطة بسبب حصار باب العامود.

كما أدى الوضع في القدس إلى تفاقم التوتر في جميع أنحاء المنطقة. منذ الليلة الماضية، أطلق مسلحون فلسطينيون صواريخ من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية. وامتدت الاحتجاجات إلى الضفة الغربية وبلدات عربية في شمال إسرائيل.
T+ T T-