الجمعة 6 أغسطس 2021
موقع 24 الإخباري

خبير: الفنادق والمنتجعات في الإمارات بدأت بالتعافي والانتعاش

أكد الخبير السياحي في الإمارات رياض الفيصل، أنه وبفضل الإجراءات الاحترازية المدروسة والمنظمة التي أعقبها حملة إعطاء اللقاحات ضد كورونا بوتيرة غير مسبوقة عالمياً في الدولة، بدأت الإمارات تشهد تدريجياً تعافياً من مرحلة الأزمة العالمية، لاسيما على مستوى قطاع الفنادق والمنتجعات السياحية في الدولة، تزامناً مع اقتراب موسم العطلات، ويأتي استعداد المنتجعات السياحية لهذا الموسم، ليشكل حافزاً لتعويض الخسائر التي تكبدتها خلال القيود التي فرضها تفشي فيروس كورونا.

وأضاف الفيصل في تصريح خاص لـ 24: "السياحة الداخلية والوجهات المحلية من المتوقع أن تكون الأكثر نشاطاً خلال موسم العطلات المقبل، بفضل الإجراءات الوقائية والاحترازية الفعالة التي اتخذتها دولة الإمارات وحظيت باستحسان العالم أجمع"، لافتاً إلى أن الجهود الحالية منصبة لتطوير منظومة تدعم السياحة الداخلية، وتستهدف استقطاب أكبر عدد من السياح حول العالم، والمواطنين والمقيمين بالدولة.

ورأى أن  الكثير من المنتجعات السياحية والفنادق سوف ترفع لافتة كامل العدد مع بداية موسم العطلات المتوقع أن يبدأ باكراً هذا العام، نظراً إلى أن العديد من المدارس أعلنت في وقت سابق عن بدء الامتحانات والعطلات بوقت متقدم عن السنوات السابقة، الأمر الذي يطيل عمر موسم العطلات، ويعود بالفائدة على قطاعي الطيران والسياحة الداخلية على حد سواء.

وذكر أن السياحة الداخلية في دولة الإمارات كانت بمثابة صمام أمان للقطاع السياحي خلال جائحة كورونا بعدما استحوذت على نصيب الأسد من الإشغالات الفندقية والزخم السياحي في الدولة، ومثّلت رافداً رئيسياً ومهماً للإيرادات بما يدعم الفنادق والمنتجعات والمنشآت السياحية على مواصلة عملياتها التشغيلية في ظل الظروف الصعبة التي عانى منها العالم أجمع منذ بدء الجائحة.

وقال: "تشير الأرقام والدلائل إلى أن السياحة الداخلية والإقبال على الفنادق والمنتجعات عادا لأخذ وضعهما الطبيعي، بفضل الثقة بالإجراءات الاحترازية، وتقديم دولة الإمارات اللقاح لأكبر عدد من المواطنين والمقيمين، مدعومة بالمبادرات والعروض الترويجية التي تقدمها المنتجعات والفنادق التي اجتذبت قطاعاً عريضاً من المواطنين والمقيمين خلال الفترة الماضية".
T+ T T-