الجمعة 6 أغسطس 2021
موقع 24 الإخباري

اليمن.. اختلاف المبعوثين ليس رحمة

طفل ينظر إلى الخارج من أحد المباني المهدمة في اليمن (أرشيف)
طفل ينظر إلى الخارج من أحد المباني المهدمة في اليمن (أرشيف)


بعد ست زيارات للمنطقة ومباحثات مع الأطراف المباشرة في أزمة اليمن والشركاء الإقليميين، وبعد عدة تصريحات لام فيها الحوثيين بأنهم السبب الرئيسي في عرقلة جهود إنهاء الأزمة، يقول المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ "نحن لسنا الأمم المتحدة، نحن الولايات المتحدة لدينا صوتنا، ولدينا منظورنا الخاص، ولدينا خبراتنا الخاصة، ولدينا وجهات نظرنا الخاصة حول النزاع وكيفية حله، وفي هذا الصدد، نحن واضحون جداً مع الأمم المتحدة في المحادثات المفتوحة للغاية التي أجريناها معهم حول كيفية المضي قدماً في حل الأزمة باليمن".

هنا لا يسعنا سوى قول لا حول ولا قوة إلا بالله، واللهم استر على اليمن من مغبة الخلاف الأمريكي الأممي، حتى لا تتفرق البقية الباقية من دمه وتضيع في خضم خلاف بين القطبين المسؤولين عن إنقاذه. حسناً يا مستر ليندركينغ، نرجوك أن توضح لنا منظوركم الخاص وخبرتكم الخاصة ووجهة نظركم الخاصة حول النزاع وكيفية حله.

الذي نعرفه أن إدارتكم هي التي بادرت برفع الميليشيا الحوثية من قائمة الإرهاب، متجاهلة كل ممارساتها التي تكتمل فيها أركان الإرهاب، وإدارتكم هي التي تغض النظر عن الدعم الإيراني المستمر بالأسلحة والخبراء والعتاد، ولم تشعرا بأدنى حرج عندما صرحتم قبل فترة قريبة عن ضبط سفينة إيرانية محملة بالسلاح في بحر العرب متجهة إلى اليمن، حدث ذلك بعد تكليفكم بمهمة المبعوث الخاص إلى اليمن، وإدارتكم هي التي تشاهد الجرائم الإنسانية غير المسبوقة التي ترتكبها ميليشيا الحوثيين بحق الشعب اليمني منذ سبع سنوات، ثم تختزلون هذه المأساة الشاملة في تفاصيل خلافية بينكم وبين الأمم المتحدة التي مهدت بتراخيها الواضح الفاضح لوصول اليمن إلى ما وصل إليه.

كان اليمن يعاني من مبعوث واحد، والآن يبدو أن معاناته ستتضاعف بوجود مبعوثين يختلفان في وجهات النظر لكنهما متفقان على ترك اليمن فريسةً لميليشيا لا تعرف منطق الحوار السياسي، ولا يهمها اليمن، وسوف تستمر في عبثها طالما هذا تعاطيهم معها.

T+ T T-