الخميس 24 يونيو 2021
موقع 24 الإخباري

كيف يمكن لبايدن مساعدة قبرص في مواجهة تركيا؟

مبنى مهجور في فاماغوستا، في "جمهورية شمال قبرص" التي لا تعترف بها الا أنقرة.(أرشيف)
مبنى مهجور في فاماغوستا، في "جمهورية شمال قبرص" التي لا تعترف بها الا أنقرة.(أرشيف)
في صحيفة "كاثيميريني" اليونانية، أوضح الأكاديمي في معهد المشروع الأمريكي مايكل روبين سلبيات السياسة الطويلة المدى التي اعتمدتها الإدارات الأمريكية المتعاقبة تجاه قبرص ظناً منها أنها ستؤدي إلى حل الأزمة.

تأسيس تركيا لقاعدة مسيّرات في قبرص يوجب على الولايات المتحدة إنهاء حظر تصدير الأسلحة إلى قبرص لسببين، أولهما عسكري
 ففي 19 نوفمبر (تشرين الثاني) 1987، عدل مجلس الشيوخ الأمريكي قانون المساعدة الخارجية لعام 1961 كي يعلن أنه "لا يجوز نقل أو استخدام المواد الدفاعية ذات المنشأ الأمريكي من قبل تركيا واليونان في قبرص". لقد تم إقرار حظر الأسلحة من دون ملاحظة سواء في واشنطن بوست أو في نيويورك تايمز، ولم تذكره أوراق الرئيس رونالد ريغان أو السيرة الذاتية لوزير الخارجية الأسبق جورج شولتز.

خطأ مجلس الشيوخ
اعتقد أعضاء مجلس الشيوخ الذين مرروا الحظر أنه سيحفز الديبلوماسية عبر إقناع اليونانيين والأتراك أن لا حل عسكرياً للقضية. في الواقع أنتج الحظر عكس المراد وفقاً لما يشرح روبين. بالنظر إلى أن تركيا تتمتع بعدد جنود يفوق ما تملكه فرنسا وألمانيا مجتمعتين، واصلت الولايات المتحدة السماح بتدفق الأسلحة إلى تركيا والتي حولت حكوماتها قسماً كبيراً منها إلى قبرص. ومع قيام تركيا ببناء صناعتها العسكرية المحلية، زادت أنقرة تحويلاتها العسكرية إلى الجزء الشمالي من قبرص الواقع تحت الاحتلال التركي.

أكثر عدوانية في عهده

تحت رئاسة رجب طيب أردوغان، أصبحت تركيا أكثر عدوانية. بعدما احتلت تركيا قبرص في السابق، أرسل الديكتاتور التركي قوات تركية إلى سوريا والعراق حيث تحتل مناطق وتمارس التطهير العرقي فيها. وقامت تركيا في عهده بتهديد جزر يونانية وبالمشاركة في حرب ناغورنو قره باخ حتى أنها ادعت بملكيتها لأجزاء من بلغاريا. في حين أن أردوغان أبدى معارضته علناً لمعاهدة لوزان طوال سنوات، زاد من حدة معارضته للأعراف الدولية مؤخراً. متحدثاً من مكتبة القصر الرئاسي أمام مجموعة من الشبان الأتراك، قال أردوغان في 19 مايو (أيار): تركيا ليست 780 ألف كيلومتر مربع بالنسبة إلينا. تركيا هي في كل مكان بالنسبة إلينا". وقال إنه في 20 يوليو (تموز) سيزور شمال قبرص. وتابع تحذيره: "الرسائل التي سنوجهها من شمال قبرص لا تعني الجزيرة فقط بل العالم بأسره".

بين أردوغان وصدام

يحث روبين الأمريكيين والأوروبيين على فهم أن تهديدات أردوغان حقيقية. يجب عليهم ألا يقعوا في الخطأ نفسه الذي حصل منذ ثلاثة عقود حين تجاهلوا حديث صدام حسين عن أن الكويت هي المحافظة التاسعة عشرة للعراق، معتبرين إياه مبالغة خطابية. تقترح الأدلة أن تهديداته حقيقية. لقد تبجح أردوغان ومسؤولون أتراك حول نقل مسيّراتهم إلى مطار ليفكونيكو في الجزء المحتل من قبرص، والذي أعاد الجيش التركي تسميته بقاعدة جتشيكاله الجوية. يشير روبين إلى أن قاعدة المسيّرات التركية في قبرص لا تهدد الأجزاء غير المحتلة من الجزيرة وحسب، بل تفرض تهديداً على كامل المنطقة، من جزيرة كريت إلى إسرائيل ومن أثينا إلى مصر.

مقترحات
إن تأسيس تركيا لقاعدة مسيّرات في قبرص يوجب على الولايات المتحدة إنهاء حظر تصدير الأسلحة إلى قبرص لسببين، أولهما عسكري. لقد كان الرفع الجزئي للحظر والذي أعلنه وزير الخارجية السابق مايك بومبيو رمزياً أكثر من كونه حقيقياً. تلقت قبرص ما يزيد بقليل عن سترات واقية من الرصاص بسبب مقاومة ديبلوماسيين بارزين كما بسبب معارضة اللوبي التركي في وزارة الخارجية.

 يفرض تأسيس أردوغان قاعدة لمسيّراته من طراز بيرقدار-تي بي 2 في الجزيرة تحويلاً للتكنولوجيا إلى قبرص من أجل مواجهة تلك الطائرات بلا طيار. قد يتضمن ذلك بطاريات صواريخ باتريوت مثل تلك التي أمنتها واشنطن إلى إسرائيل والسعودية في الماضي. وعلى وزارة الدفاع تسريع نقل أجهزة تشويش هادفة إلى عرقلة إن لم يكن إسقاط طائرات الدرونز التركية. ويقترح روبين أيضاً على إدارة بايدن بناء قوة من المسيرات لصالح قبرص إلى حد يجعلها متفوقة على تركيا، بما أن قبرص لا تملك قوة جوية خاصة بها مع تمتعها بقوات صغيرة من المتطوعين.

لا مزيد من التنازلات
السبب الثاني لضرورة إنهاء الحظر هو ديبلوماسي. يجب على بروكسل وواشنطن ألا تتوقعا من نيقوسيا تقديم المزيد من التنازلات إلى أنقرة. سيقدم هذا الأمر مكافأة للاعتداء التركي. الطريق الفعال الوحيد لإقناع أردوغان بعدم خرق الستاتيكو هو إظهار أنه عند كل مرة يتصرف فيها بطريقة أحادية، سيتراجع موقع تركيا الاستراتيجي. في الأول من يونيو الحالي، تحدث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع نظيره القبرصي نيكوس خريستودوليدس. إن وعد بلينكن بتوطيد التعاون الثنائي و"الترويج للاستقرار في شرق المتوسط" مرحب به، لكن الكلمات وحدها غير كافية لإيقاف هجوم تركي بطائرات الدرونز. بحسب روبين، آن الأوان بالنسبة إلى الولايات المتحدة كي تنهي حظر الأسلحة الأحادي الجانب على قبرص.

T+ T T-