الأحد 25 يوليو 2021
موقع 24 الإخباري

متحف جديد يأسر سحر القصص الخيالية

يعد أشهر مواطن دنماركي وهو هانس كريستيان أندرسن المعروف والمحبوب بسبب قصصه الخيالية، هو محور متحف جديد.

يعتبر المتحف المقام في مدينة أودينس الدنماركية مسقط رأس أندرسن، شيئاً من  قصص الخيال ومن المرجح أنه سوف يلقي بظلاله على متاحف أخرى فيما يتعلق بحداثته وهندسته المعمارية وتجربته.

تبلغ تكلفة إنشاء متحف "اتس سي أندرسنز هاس" (منزل هانس كريستيان أندرسن) الجديد نحو 59 مليون دولار وحظي بافتتاح هادئ أوائل يوليو (تموز) الجاري. ولايزال هناك الكثير من العمل مطلوب خصوصا في الحديقة ولكن من المحتمل أن هذا بالتحديد يتماشى مع روح أندرسن؛ حيث سيتعين على الزوار استخدام خيالهم لرؤية المتحف المنتهي، فماذا أراد أندرسن أكثر من مخاطبة الخيال؟
 
ولد أندرسن في أودينس في الثاني من أبريل (نيسان) 1805 واستندت الكثير من قصصه الخيالية على خبراته في سن الطفولة في المدينة الواقعة بجزيرة فونين بوسط الدنمارك ولكن تمكنت أعماله من أن تجوب العالم، ليكبر الأطفال في مختلف أنحاء العالم على سماع قصصه مثل "الحورية الصغيرة" و"البطة القبيحة" و"الأميرة وحبة البازلاء".  

ونادراً ما انتهت قصص أندرسن بمغزى اخلاقي واضح.

ويقول المدير الفني بالمتحف، هينريك لوبكر: "عندما تنتهي من القصة يجب أن تفكر بنفسك في المعنى. أنه لا يقدم الأجوبة ولكنه يوجه لك الأسئلة".  
 
هذا هو النهج الذي يريد المتحف الجديد تجسيده أيضاً. ويضيف هينريك "هذا ليس متحفا مليء بالأجوبة ولكن متحف مليء بالأسئلة".

لطالما كرمت أودينس أكثر أبنائها شهرة بتجربة متحفية كلاسيكية تركز حول مكان ميلاده الأصفر. غير أنه صار عتيقاً مع الوقت.

 والهدف من المقصد الجديد هو جذب المزيد من السياح إلى ثالث أكبر مدينة في الدنمارك.و جذب منزل أندرسن القديم، قبل الجائحة، 100 ألف شخص سنوياً، نحو 70% منهم من الخارج. ويشكل الصينيون، بعد الدنماركيين، ثاني أكبر مجموعة من الزوار والكثير من لوحات المعرض مكتوبة بالدنماركية والإنجليزية والماندرين.
T+ T T-