الجمعة 24 سبتمبر 2021
موقع 24 الإخباري

التعرض للضوء قد يساعد في علاج مرض ألزهايمر

تعبيرية
تعبيرية
على الرغم من أن الجهود المبذولة لتطوير أدوية مرض الزهايمر لم تؤت ثمارها حتى الآن، إلا أن بحثًا جديدًا أظهر إمكانية استخدام أداتين علاجيتين لمحاربة المرض وهما الضوء والصوت.

وفقًا لدراستين صغيرتين أجريتا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، فإن تعريض مرضى الزهايمر لساعة في اليوم من الضوء والصوت المعدل بعناية يساعد، بمرور الوقت، على إبطاء تنكس الدماغ الذي يميز تطور المرض.

وبحسب الباحثين، فإن تقوية نوع معين من أنماط الموجات الدماغية الإيقاعية، التي تسمى "موجات غاما”، يمكنه تخفيف أعراض الزهايمر بشكل كبير.

أجريت الدراسة الأولى بقيادة الدكتورة ديان تشان، أخصائية الأعصاب في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والتي قامت هي وفريقها بتجنيد 15 مريضاً تم تشخيص إصباتهم بمرض الزهايمر الخفيف.

على مدى ثلاثة أشهر، تم تزويد أفراد هذه المجموعة بمعدات تساعدهم على التعرض لجرعات يومية معينة من الضوء والصوت. كانت مدة كل جلسة يومية لهذه المجموعة العلاجية ساعة واحدة.

بعد ثلاثة أشهر، كشفت فحوصات الدماغ أن فاعلية موجات الدماغ تحسنت لدى المجموعة التي خضعت للعلاج بالضوء والصوت، كما كان أداؤها جيداً في اختبارات التعرف على الوجه والاسم، مع عدم وجود آثار جانبية ملحوظة.

الدراسة الثانية بقيادة ميهالي هاجوس، عالم فيزيولوجيا الأعصاب والمحاضر في كلية الطب بجامعة ييل، والمسؤول العلمي الأول في شركة “آي إن سي” في كامبريدج، ماساتشوستس.

عمل هاجوس وزملاؤه مع 74 مريضًا مصابين بمرض الزهايمر تتراوح أعراضهم بين الخفيفة والمتوسطة. ولمدة ستة أشهر، خضع المرضى لجلسات تعرض للصوت والضوء لمدة ساعة واحدة يوميًا.

وأظهرت النتائج بأن ظهور تنكس الدماغ المرتبط بمرض ألزهايمر، انخفض بنسبة 65٪ لدى الأشخاص الذين خضعوا للعلاج.

تم تقديم كلتا الدراستين يوم الإثنين في الاجتماع السنوي لجمعية الزهايمر، الذي يعقد عبر الإنترنت، وفق ما أورد موقع “يو بي آي” الإلكتروني. 
T+ T T-