الإثنين 20 سبتمبر 2021
موقع 24 الإخباري

فتاة تُضرب حتى الموت بسبب ارتدائها سروال جينز

الفتاة القتيلة نيها باسوان (ميرور)
الفتاة القتيلة نيها باسوان (ميرور)
تعرضت فتاة هندية للضرب حتى الموت على يد أقربائها قبل تعليق جثتها على جسر عقاباً لها على ارتدائها سروال جينز.

وقالت التقارير إن نيها باسوان (17 عاماً) تعرضت للضرب المبرح بالعصي على أيدي جدها وأعمامها، بعد جدال حول ملابسها في ولاية أوتار براديش الشمالية في الهند. وتأتي وفاتها المأساوية في ظل وجود العديد من التقارير التي تفيد بتعرض فتيات وشابات لاعتداءات وحشية من قبل أفراد الأسرة في الهند.

وقالت شاكونتالا ديفي باسوان، والدة نيها لبي بي سي "لقد صامت لمدة يوم كامل. وفي المساء، ارتدت سروال جينز وقميص وأدت طقوسها الدينية، وعندما اعترض جدها وأعمامها على ملابسها، ردت بأن الجينز مصنوع ليتم ارتداؤه وأنها سترتديه.

وأضافت الأم أن كبار أفراد الأسرة اعترضوا على "ملابسها الغربية" التي اعتبروها "غير مناسبة" وأصروا على أن ترتدي ملابس تقليدية أكثر. واندلعت مشاجرة أدت إلى تعرض ابنتها لهجوم عنيف، وبينما كانت الفتاة غائبة عن الوعي، دعا أهل زوجها إلى نقلها إلى المستشفى.

وتابعت الأم المكلومة "لم يسمحوا لي بمرافقتهم، لذا طلبت من أقاربي الذين ذهبوا إلى مستشفى المنطقة البحث عنها ولكن لم يتمكنوا من العثور عليها". وفي صباح اليوم التالي، سمع والدا نيها أن جثة فتاة كانت معلقة على جسر فوق نهر غانداك.

وبدأت الشرطة تحقيقًا في جريمة القتل، وكان أجداد نيها وأعمامها وخالاتها وأبناء عمومتها من بين الأشخاص العشرة الذين تم اعتقالهم واستجوابهم، وتتهم الشرطة سائق سيارة شحن بمحاولة التخلص من الجثة.

يذكر أن النساء والفتيات في المدن الصغيرة وفي المناطق الريفية في الهند غالباً ما يتم إجبارهن على ارتداء ملابس لا يرغبن بارتدائها من قبل زعيم القرية أو رب الأسرة، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.
T+ T T-