الأحد 26 سبتمبر 2021
موقع 24 الإخباري

الخارجية الأمريكية: التصعيد النووي الإيراني لن يعطيها ميزة في مفاوضات فيينا

منشأة نطنز النووية في إيران (أرشيف)
منشأة نطنز النووية في إيران (أرشيف)
قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن استمرار إيران في التصعيد النووي "غير بناء ويتعارض مع هدفها المعلن المتمثل في العودة إلى الاتفاق النووي".

وأضاف المتحدث الذي فضل حجب اسمه في تصريحات لموقع الحرة أن "خطة العمل الشاملة المشتركة فرضت قيوداً صارمة على مستوى وكمية اليورانيوم المخصب الذي يمكن أن تملكه إيران. والتقارير الأخيرة للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي توثق استمرار إيران في التصعيد النووي خارج حدود خطة العمل المشتركة الشاملة، تذكير واضح بأهمية العودة إلى الامتثال المتبادل بالاتفاق".

وأكد أن " هذه الخطوات لن توفر لإيران أي نفوذ تفاوضي".

وكشف خبراء الإثنين، أن إيران باتت قادرة بعد "شهر واحد" تقريباً على امتلاك ما يكفي من المواد لتزويد سلاح نووي واحد بالوقود، وفق تقرير لنيويورك تايمز.

وخلص تقرير لـ "معهد العلوم والأمن الدولي"، المجموعة المستقلة المتخصصة في تحليل النتائج التي توصلت إليها الوكالة الأممية، إلى أن تخصيب إيران لليورانيوم بدرجة نقاء 60 % كان له تأثير كبير، وجعلها قادرة على إنتاج وقود قنبلة واحدة "في غضون شهر واحد"، ويمكنها "إنتاج وقود السلاح الثاني في أقل من ثلاثة أشهر، والثالث في أقل من خمسة أشهر".
T+ T T-