الإثنين 20 سبتمبر 2021
موقع 24 الإخباري

باحث سياسي لـ24: لقاء محمد بن زايد وماكرون يدعم الملفات الإقليمية

لقاء سابق بين محمد بن زايد والرئيس الفرنسي (أرشيف)
لقاء سابق بين محمد بن زايد والرئيس الفرنسي (أرشيف)
أكد الأكاديمي والباحث السياسي الكويتي الدكتور عايد المناع أن "العلاقات الإماراتية الفرنسية تشهد زخماً كبيراً منذ الأيام الأولى لتأسيس الدولة، وهي في تطور مستمر منذ ذلك التاريخ، مشيراً إلى أن زيارة ولي عهد إمارة أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لفرنسا، تأتي في إطار التباحث في عدد من القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك مثل تعزيز التعاون الثقافي والاقتصادي والعسكري ومناقشة تطورات الأوضاع في أفغانستان".

وأضاف المانع في تصريح لـ24: "لا شك أن فرنسا ممتنة للمساعدة التي قدمتها الإمارات لها خلال إجلاء المواطنين الفرنسيين من أفغانستان"، متوقعاً أن تتم مناقشة مخاطر النشاط النووي الإيراني على منطقة الخليج العربي، والتطرف والأوضاع في اليمن وفي ليبيا، كما أن الوضع السوري واللبناني سيكونان على طاولة البحث".

ولفت إلى أن زيارة الشيخ محمد بن زايد ينظر إليها في منطقة الشرق الأوسط على أنها ذات أهمية خاصة، وسيكون لها تأثيراتها على مسيرة السلام الفلسطينية الإسرائيلية والعلاقة مع دول المنطقة، كما سوف تعزز مكانة الإمارات كلاعب رئيس في القضايا الإقليمية، وتعزز مبادئ دولة الإمارات بسعيها الحثيث نحو الاحتفاظ بعلاقات صداقة وتعاون متميزة مع مختلف دول العالم ضمن مبادئ الانفتاح والاحترام المتبادل والتسامح، كما ستساهم الزيارة في تحقيق طموح البلدين فيما يتعلق بتطوير العلاقات بينهما والوصول بها إلى مستويات متقدمة، قادرة على تعزيز العمل المستقبلي المشترك بما يخدم قضايا المنطقة برمتها.
T+ T T-