الأحد 17 أكتوبر 2021
موقع 24 الإخباري

الإمارات قدوة في حقوق الإنسان



منذ تأسيس دولة الإمارات والقيادة الرشيدة تعمل على حفظ كرامة الإنسان وحقوقه، وقد وضع اللبنة الأولى لحقوق الإنسان في دولة الإمارات المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وكان يحرص على أن يكون للإنسان الذي يعيش في دولة الإمارات حقوقه كاملة، وتوفير المعاملة العادلة للجميع سواء كانوا مواطنين أو مقيمين. وكان للشيخ زايد، طيب الله ثراه، رؤية وحكمة في غرس التسامح بين جميع فئات المجتمع، حتى أصبح التسامح اليوم نهجاً دستورياً لدولة الإمارات، وكان يؤكد كثيراً احترام حقوق الإنسان والتسامح في العالم، وقال رحمه الله: "التسامح واجب، لأن الإنسان إنسان في المقام الأول، خلقه الله إن كان مسلماً أو غير مسلم"، وهذا ما جعل المجتمع الإماراتي مجتمعاً قائماً على احترام حقوق الإنسان.

واليوم، فإن القيادة الرشيدة وضعت استراتيجية كاملة لمنظومة حقوق الإنسان بإنشائها الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، والتي تهدف إلى التنسيق مع كافة الجهات والقطاعات للحفاظ على المبادئ والحقوق التي يعمل بها المجتمع المدني لحماية حقوق الإنسان، وحرصت دولة الإمارات على وضع أولوية قصوى لرفع قيم حقوق الإنسان بوضع قوانين وتشريعات دستورية تكفل الحريات المدنية للجميع مع الحفاظ على العادات والتقاليد والثقافة الإماراتية التي جعلت من دولة الإمارات منارة في التسامح والمساواة والتعايش.

جهود استثنائية تبذلها دولة الإمارات لحماية حقوق الإنسان، وقد برهنت ولا تزال تبرهن على ذلك، وبالأخص في محنة جائحة كورونا التي يمر بها العالم بأسره. فقد أغلقت معظم المدن الأوروبية أبوابها أمام المهاجرين والعالقين منذ بداية الجائحة، وحتى في بعض الأحيان لم تقم بواجباتها الإنسانية أمام مواطنيها العالقين في الخارج، ومن هنا تأتي دولة الإمارات كعادتها في العمل الإنساني وتقدم يد المساعدة للبشرية كافة في ظروف إنسانية تحمي حقوق الإنسان في خارج حدودها. فقد قامت دولة الإمارات بإجلاء آلاف العالقين في الصين ودول أخرى كانت منكوبة بسبب تفشي وباء كورونا وأرسلت الطائرات لإحضارهم إلى دولة الإمارات، وتقديم يد العون والمساعدة الصحية لهم، وتوفير الإيواء لهم في فنادق تقدم لهم كل أسباب الراحة إلى أن يتعافوا، وبعدها قامت دولة الإمارات بإرسالهم لأوطانهم معززين مكرمين.
وفي آخر حالة إنسانية هزت العالم بخصوص اللاجئين الأفغان، فقد أجلت دولة الإمارات الآلاف من الأفغانيين وقامت بإيوائهم على أراضيها، ومن ثم توصيلهم إلى وجهاتهم التالية، وهذه إحدى المبادرات التي تشهد لدولة الإمارات قيمها في احترام حقوق الإنسان، وقد أثبتت جدارتها في ذلك، وهي من الدول الأولى التي تقدم يد العون والمساعدة في منطقة الشرق الأوسط. وهذه الجهود تأتي ضمن استراتيجية الأخوة الإنسانية التي تنتهجها دولة الإمارات وتضع الإنسان في المقام الأول من دون تمييز في اللون أو العرق أو الدين أو حتى المدى الجغرافي، فالإنسان في المقام الأول.

وتعتبر دولة الإمارات ضمن الدول الرائدة في مجال حقوق الإنسان لمواطنيها ومقيميها؛ حيث ينعم الإماراتي بجميع حقوقه الدستورية؛ بل يعتبر من أفضل مواطني العالم من حيث الدخل والرفاهية والخدمات والمرافق وغير ذلك؛ حيث وضعت القيادة الرشيدة مواطنيها ضمن أولوياتها الرئيسية وأجنداتها الوطنية، وأيضاً تحرص دولة الإمارات على تنظيم العمل في منظومة العمالة الوافدة والتي تعتبرها شريان مجتمع دولة الإمارات؛ حيث تمكنت حكومة دولة الإمارات من حماية حقوق العمال بجميع أطيافهم وأعمالهم. فاليوم يعيش في دولة الإمارات أكثر من 200 جنسية ينعمون بحقوقهم آمنين على حياتهم وحياة أسرهم، يعيشون في رفاهية، وتقدم لهم الخدمات والتسهيلات حتى يتمكنوا من تحقيق أهدافهم وأحلامهم، وكثير منهم يعتبر دولة الإمارات دولته؛ حيث لا يفكر بالرحيل عنها، وهذا يرجع لكثير من القوانين والتشريعات التي وضعتها حكومة دولة الإمارات والتي تضمن لهم الحياة الكريمة في بلدهم الثاني.
T+ T T-