الأحد 24 أكتوبر 2021
موقع 24 الإخباري

أمريكا تستضيف 125 ألف لاجئ في 2022

أكدت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنها تستهدف استضافة 125 ألف لاجئ كحد أقصى من جميع أنحاء العالم في السنة المالية 2022، التي تبدأ في أول أكتوبر(تشرين الأول) المقبل.

وأشارت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها الإثنين، أنها أبلغت الكونجرس بأنها تخطط لتنفيذ هذا الهدف، وأن بايدن قد قام بتحديده في أبريل (شباط) الماضي، وأنه يمثل ضعف الحد الأقصى للاجئين المقرر لهذه السنة المالية، والذي يبلغ 62.500 لاجئ.

ويضع التقرير المرسل إلى الكونغرس حول هذا الموضوع حدوداً وفقاً للمنطقة الجغرافية للاجئين، بالإضافة إلى تحديد حد أقصى عالمي يصل إلى 125 ألف وافد إلى الولايات المتحدة بين أكتوبر(تشرين الأول) 2021 وسبتمبر (أيلول) 2022.

وسيتمكن 15 ألف لاجئ كحد أقصى من الوصول من أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، بينما سيتمكن 10 آلاف آخرون من الوصول من أوروبا وآسيا الوسطى، و35 ألف من الشرق الأوسط وجنوب آسيا -بما في ذلك أفغانستان- و40 ألف من أفريقيا و15 ألف من شرق آسيا، و10 آلاف احتياطي إضافي لأي منطقة.

وأولئك الذين يتم احتسابهم كلاجئين ليسوا عادة أولئك الذين يعبرون الحدود الجنوبية للولايات المتحدة بشكل غير قانوني ويطلبون اللجوء، ولكن أولئك الذين يستخدمون برامج خاصة مثل برنامج قُصر أمريكا الوسطى (CAM).

ولا يعني تحديد 125 ألف لاجئ أنه سيتم الوفاء به، فعلى الرغم من أن الحد الأقصى للسنة المالية الحالية كان 62.500، تقدر الخارجية الأمريكية في تقريرها أنه بحلول نهاية تلك الفترة الأسبوع المقبل، لن يكون قد وصل إلى الولايات المتحدة حوالي 12.500 شخص بهذا الوضع، وهذا يمثل 20% فقط من الحد الأقصى الذي حدده بايدن لهذه السنة المالية.

وهذا يعني أن عدد اللاجئين الذين تم استضافتهم في هذه السنة المالية لن يختلف كثيراً عن العدد المسجل بين سبتمبر (أيلول) 2019 وأكتوبر (تشرين الأول) 2020، عندما كان دونالد ترامب رئيساً، حيث استقبلت الولايات المتحدة 11.814 لاجئاً فقط، وفقاً للتقرير الرسمي.

وتعمل الحكومة الأمريكية على استقبال أكثر من 60 ألف أفغاني في الولايات المتحدة بعد انسحاب قواتها من أفغانستان ووصول طالبان إلى السلطة، على الرغم من أن العديد منهم سيصلون إلى البلاد تحت مظلة أنواع أخرى من برامج الهجرة ولن يكونوا ضمن حصة اللاجئين.
T+ T T-