الأحد 24 أكتوبر 2021
موقع 24 الإخباري

لبنان يبحث الردّ على "تعدٍ" إسرائيلي

الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء نحيب ميقاتي (أرشيف)
الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء نحيب ميقاتي (أرشيف)
بحث الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الثلاثاء، مع رئيس مجلس الوزراء نحيب ميقاتي ووزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، التطورات التي نشأت بعدما أقدمت إسرائيل على تكليف شركة أمربكية القيام بتقديم خدمات تقييم للتنقيب عن آبار غاز ونفط في المنطقة المتنازع عليها.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" اليوم أن الاجتماع الذي عقد في قصر بعبدا خصص لدراسة تداعيات الخطوة الإسرائيلية والإجراءات التي سوف يتخذها لبنان عطفاً على الرسالة التي وجهها بهذا الخصوص إلى الأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل منحت شركة "هاليبرتون" عقدا للقيام بعمليات تقييم للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري أعلن في بداية أكتوبر(تشرين أول) الماضي عن اتفاق إطاري للتفاوض على ترسيم الحدود جنوب لبنان برعاية الأمم المتحدة وتحت رايتها، وبوساطة مسهّلة من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يواجه لبنان نزاعاً حول ترسيم منطقته الاقتصادية الخالصة، مع إسرائيل.

وانطلقت الجولة الأولى من المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، بوساطة الولايات المتحدة الأمريكية ورعاية الأمم المتحدة، في 14 من أكتوبر(تشرين أول) الماضي على اعتبار أن مساحة المنطقة المتنازع عليها المحددة تبلغ حوالي 860 كيلومتراً مربعاً.

وعقدت الجولة الثانية من المفاوضات يوم 28 من أكتوبر(تشرين أول) الماضي، وتلتها الثالثة في 29 من نفس الشهر ، والجولة الرابعة في 11 نوفمبر(تشرين ثاني) الماضي.

وأجرى فريق من التقنيين العسكريين والمدنيين دراسات أظهرت أن حق لبنان يتجاوز المنطقة "المتنازَع عليها"، المحددة والبالغة 860 كيلومتراً مربعاً ليصل إلى 2290 كيلومتراً.

وعقدت الجولة الخامسة في مايو (أيار)الماضي حيث أصرّ خلالها الوفد اللبناني المفاوض على حقه في حدوده البحرية وفقاً لقانون البحار.
T+ T T-