الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
موقع 24 الإخباري

قصة عائلة أفغانية تبيع ابنتها لسداد ديونها

بينما تغرق أفغانستان في العوز، قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن بعض العائلات تبيع أطفالها للبقاء على قيد الحياة.

أمام صالحة وزوجها ثلاثة أشهر لسداد المال، وإلا فإن نجيبة ستؤدي الأعمال المنزلية في منزل المُقرض وتتزوج من أحد أبنائه الثلاثة عندما تبلغ سن البلوغ
وتحذر الأمم المتحدة من أن 95٪ من الأفغان لا يحصلون على ما يكفي من الطعام مع اقتراب فصل الشتاء.

ففي محاولة يائسة لإطعام عائلتها، راكمت صالحة، عاملة تنظيف المنزل هنا في غرب أفغانستان، ديوناً لا يمكن التغلب عليها لدرجة أن الطريقة الوحيدة التي تراها هي تسليم ابنتها نجيبة البالغة من العمر 3 سنوات، إلى الرجل الذي أقرضها المال.

صالحة، تبلغ من العمر 40 عاماً وهي أم لستة أطفال، تكسب 70 سنتًا يوميًا كبدل لتنظيف المنازل في أحد أحياء هيرات الأكثر ثراءً. زوجها الذي يكبرها  بكثير لا يالعمل.

فقر متفاقم
تعكس محنة هذه العائلة حدة الفقر المتفاقم في أفغانستان، وهي أزمة إنسانية تتفاقم بسرعة بعدما استولت طالبان على السلطة في 15 أغسطس (آب)، مما دفع الولايات المتحدة إلى تجميد 9 مليارات دولار من أصول البنك المركزي الأفغاني وتسبب بتوقف معظم المساعدات الخارجية.
وتقول الصحيفة إن 95٪ من الأفغان لا يحصلون على ما يكفي من الطعام، وفقًا لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة الذي حذر من أن "الناس يدفعون إلى حافة الموت".

وبحسب تقرير الأمم المتحدة ، فإن جميع السكان الأفغان البالغ عددهم 40 مليوناً تقريباً قد يقعون تحت خط الفقر في الأشهر المقبلة.
وخلف هذه الإحصاءات تكمن مآسٍ شخصية لا حصر لها لعائلات مثل صالحة.

قصة صالحة

اعتادت صالحة العمل مع زوجها في مزرعة في مقاطعة بادغيس الغربية، لكن قبل عامين خسرا هذا الدخل بسبب القتال في المنطقة والجفاف. لذلك اقترضا المال للحصول على الطعام على أمل العثور على عمل ولكن الأمر انتهى به بالانتقال إلى مخيم ضخم للنازحين من المقاطعات الأخرى ، المعروف باسم شهراك سابز، في هرات.

ومع شلل النظام المالي والتجارة بعد سيطرة طالبان، تضاعفت أسعار المواد الغذائية الأساسية مثل الدقيق والنفط منذ منتصف أغسطس (آب). عرض المقرض في وقت مبكر من هذا الشهر شطب الديون إذا سلمته ابنتها الصغيرة.

أمام صالحة وزوجها ثلاثة أشهر لسداد المال، وإلا فإن نجيبة ستؤدي الأعمال المنزلية في منزل المُقرض وتتزوج من أحد أبنائه الثلاثة عندما تبلغ سن البلوغ. وليس واضحاً أي واحد ستتزوجه، فأكبرهم في سن السادسة.

وقالت صالحة، متحدثة في منزلها الصغير المكون من غرفتين: "إذا استمرت الحياة على هذا النحو المروع ، فسوف أقتل نفسي وأولادي...أنا لا أعرف ماذا سنأكل الليلة". وأضاف زوجها عبد الوهاب: "سأحاول إيجاد المال لإنقاذ ابنتي".
وأكد المقرض خالد أحمد أنه قدم العرض للزوجين، قائلاً: "أنا أيضا لا أملك المال....لذا لا خيار سوى أخذ الابنة".

باكستان وإيران
في أعقاب سيطرة طالبان، أغلقت باكستان وإيران المجاورتان، حيث اعتاد العديد من الرجال الأفغان العمل، حدودهما تجنباً لتدفق اللاجئين. كل ما تبقى من العمل هو جمع الزجاجات البلاستيكية والقمامة الأخرى لبيعها لإعادة التدوير. ويقول السكان إن عائلات أخرى في المنطقة اضطرت إلى بيع أطفالها لسداد ديونها.

ويمكن أن يؤدي تزايد الفقر المدقع إلى تقويض قبضة طالبان القوية حتى الآن على السلطة، وأن يكون بمثابة أداة تجنيد للفرع المحلي لتنظيم "داعش"، الخصم اللدود للحركة.

T+ T T-