الأربعاء 1 ديسمبر 2021
موقع 24 الإخباري

البنتاغون: هجوم "التنف" منظم وإيران سهلت تنفيذه

دورية عسكرية أمريكية في محيط قاعدة التنف شرق سوريا (أرشيف)
دورية عسكرية أمريكية في محيط قاعدة التنف شرق سوريا (أرشيف)
قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الإثنين، إن "الولايات المتحدة ترجح أن إيران هي من أمّنت المعدات وحثّت على الهجوم الذي شنته طائرات مسيّرة، ليل الأربعاء على الخميس، على قاعدة قوات التحالف الدولي في منطقة التنف شرق سوريا".

أكد المسؤولون أن الهجوم نفذته 5 طائرات إيرانية مسيّرة محملة بالمتفجرات ضربت الجانب الذي يحوي قوات أميركية ومقاتلين من المعارضة السورية في القاعدة العسكرية، لكنها لم تنطلق من إيران، مشيرين إلى أن طهران "سهّلت" تنفيذ الهجوم، ووفقاً لما نقلته وكالة "أسوشيتد برس".

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي: "كان هجوماً معقداً ومنسقاً ومتعمداً"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة شهدت هجمات مماثلة من قبل المليشيات الشيعية المدعومة من إيران.

وتابع: "حماية جنودنا والحرص على أمنهم تعد أولوية أساسية لدى وزير الدفاع لويد أوستن، مضيفاً أن الولايات المتحدة إن قررت الرد فإن ذلك سيكون "في الزمان والمكان اللذين سنختارهما".

لم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى جراء الهجوم، وأكدت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) عدم وجود خسائر بشرية ضمن القوات الأمريكية.

لكن مسؤول عسكري أبلغ شبكة "فوكس نيوز" أنه تم إبلاغ الجيش الأمريكي قبل الهجوم، وعليه، جرى إجلاء ما يقرب من 200 جندي أمريكي بواسطة طائرات النقل C-130، بينما بقي 20 جندياً في القاعدة الصغيرة، وفقاً لما قاله.

والقاعدة على طريق يمثل رابطاً حيوياً من طهران إلى القوات المدعومة من إيران في سوريا، حيث تقع في محافظة حمص، عند المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني.

وتأسست القاعدة عام 2016 وتعد جزءاً أساسياً في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، حيث تتمركز فيها قوات أميركية وقوات التحالف الدولي، وقوات المعارضة السورية المتمثلة بقوات جيش مغاوير الثورة.

ولا يمكن فصل الهجوم على التنف عما شهدته الأيام الماضية، حيث تعرضت مواقع عسكرية لقوات النظام السوري، بينها مطار تي-4" بريف محافظة حمص لقصف، قيل إن "طائرات تابعة للجيش الإسرائيلي نفذته".
T+ T T-