الثلاثاء 18 يناير 2022
موقع 24 الإخباري

الخزعلي يجدد رفضه لنتائج الانتخابات العراقية

الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي (أرشيف)
الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي (أرشيف)
جدد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي مساء أمس الأحد، رفضه لنتائج الانتخابات العامة البرلمانية التي جرت في العراق في العاشر من الشهر الماضي.

وقال في خطاب متلفز إن "جميع العراقيين والكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والبعثة الأممية والأوروبية يعلمون بالخروقات التي رافقت الانتخابات، وأن نتائجها مرفوضة من قبل كل المكونات العراقية والطيف السياسي الأكثر بإستثناء ثلاثة عناوين سياسية".

وحذر من أن المضي بهذه الانتخابات وسط الاعتراضات والإشكالات حولها يعني انتقال الوضع في البلاد إلى مرحلة أسوأ، وأن وضع البلد كان سيئاً قبل الانتخابات وعلى أساسه تم الاتفاق على إجراء إنتخابات مبكرة لنقله إلى الأفضل، وأن الوضع الحالي يمثل انسداداً سياسياً واضحاً".

وانتقد الخزعلي عدم استجابة مفوضية الانتخابات العراقية لمعالجات القوى السياسية، ولم تقم بالإجراءات المطلوبة التي بضمنها إعادة العد والفرز اليدوي الشامل بطريقة موثوقة.

وذكر أن بعض الجماعات قامت بفرض سيطرتها على المراكز الانتخابية وطرد مراقبي الكيانات السياسية، ولم تحصل أية معالجات حقيقية لمعالجة الإشكاليات التي شابت الانتخابات رغم قيام قسم من الفائزين بالطعن بالنتائج وأثبتوا عدم شرعيتها، فيما حاولت بعض وسائل الإعلام ومنها الخارجية أن تصور أن هذه النتائج معترض عليها من طيف سياسي معين.

وتسعى قوى الإطار التنسيقي التي تضم الأحزاب والتحالفات الشيعية الخاسرة بالانتخابات البرلمانية إلى الضغط على المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، لإعادة عمليات العد والفرز اليدوي الشامل لجميع المحطات الانتخابية في العراق، الأمر الذي تعده مفوضية الانتخابات العراقية أمراً مخالفاً لقانون الانتخابات الذي نص على إجراء عمليات العد والفرز إلكترونياً، وباستثناء المحطات التي تقدمت عليها طعون وشكاوى فإن المفوضية تقوم بإجراءات عمليات إعادة العد والفرز يدوياً.

وسمحت الأحزاب والتحالفات الشيعية لأنصارها بتنظيم حركة اعتصامية شعبية منذ أكثر من 7 أسابيع قبالة مداخل المنطقة الخضراء الحكومية المحصنة، للتشكيك بنتائج الانتخابات والعمل على إعادة عمليات العد والفرز الشامل يدوياً.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق قد أعلنت إنتهاء جميع عمليات إعادة العد والفرز اليدوي للمحطات المطعون بنتائجها في المحافظات العراقية، وأظهرت تطابقاً مع عملية العد والفرز الإلكتروني.

ومن المنتظر أن تعلن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق خلال الأيام القادمة النتائج النهائية، وإرسال أسماء الفائزين للمحكمة الاتحادية العليا في البلاد للمصادقة عليها رسمياً، لتبدأ بعدها مراحل تشكيل العملية السياسية الجديدة للسنوات الأربع المقبلة في العراق.
T+ T T-